Accessibility links

الوكالة الذرية تدعم علنا شكوك الغرب بنشاط نووي سري في موقع سوري


دعم تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية أعده الأمين العام الجديد يوكيا أمانو شكوك الدول الغربية بأن آثار اليورانيوم التي عثر عليها في مجمع صحراوي سوري قصفته إسرائيل عام 2007 يشير إلى احتمال نشاط نووي سري.

وقال التقرير إن الموقع كان مفاعلا نوويا في مراحله الأولى، رجحت واشنطن أنه من تصميم كوريا الشمالية ويهدف لإنتاج البلوتونيوم المستخدم في صنع الأسلحة.

وأشارت تقارير سابقة للوكالة عقب التحقيق الذي بدأته قبل عامين وتوقف لعدم تعاون سوريا، إلى أن جزيئات اليورانيوم التي عثر عليها في الموقع لم تأت من المخزون المعلن لسوريا، مما أثار قلقا دوليا.

وقال تقرير أمانو السري إن "وجود مثل هذه الجزيئات يشير إلى احتمال أنشطة ذات صلة نووية في الموقع ويضيف أسئلة فيما يتعلق بطبيعة المبنى المدمر،" وفقا لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

ورفض أمانو زعم دمشق بأن آثار اليورانيوم جاءت من ذخيرة استخدمتها إسرائيل في تدمير الموقع، مشيرا إلى أن دمشق لم تقدم حتى الآن تفسيرا مقنعا لوجود هذه الجزيئات.

وحث أمانو سوريا على توقيع البروتوكول الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يسمح بعمليات تفتيش بلا قيود تتجاوز المواقع النووية المعلنة لاستكشاف أي نشاط ذري سري، خاصة بعد رفضها لزيارات تفتيشية لموقع دير الزور وتغيير الشكل الخارجي لثلاثة مواقع عسكرية بعد أن طلبت الوكالة لأول مرة تفتيشها.
XS
SM
MD
LG