Accessibility links

الانتربول يصدر مذكرة اعتقال بحق المشتبه بهم في اغتيال المبحوح


أصدر الانتربول مذكرة حمراء يوم الخميس تساعد على تعقب واعتقال 11 شخصا تشتبه سلطات دبي بضلوعهم في اغتيال محمود المبحوح القيادي بحركة حماس في دبي الشهر الماضي، انتحلوا شخصيات أشخاص حقيقيين واستخدموها في ارتكاب الجريمة.

وأضافت الشرطة الدولية في بيان أنها أعلنت الأسماء والصور الواردة في جوازات السفر لتقييد قدرة المشتبه بهم في التنقل والسفر، وحثت على التركيز على الصور في تحديد من الذين ستستجوبهم وتحتجزهم.

وقال الأمين العام للانتربول رونالد نوبل إن الأسماء الواردة في جوازات السفر التي اكتشفتها شرطة دبي ضمن تحقيقها هي على الأرجح أسماء أشخاص حقيقيين أبرياء انتحلت شخصياتهم، ولا يعتقد بأن الانتربول يعرف الشخصيات الحقيقية لأولئك الأشخاص المطلوبين.

ومذكرات الانتربول الحمراء ليست مذكرات اعتقال دولية، بل تنشر بعد أن تصدر السلطات الوطنية في بلد ما أمر اعتقال، للمساعدة في العثور على المشتبه بهم واعتقالهم أو تسليمهم.

وذكر الانتربول في موقعه على الانترنت أن شرطة دبي ومكتب الانتربول في أبو ظبي طلبا إصدار المذكرات الحمراء بشأن المشتبه بهم، الذين استخدموا جوازات سفر بريطانية وفرنسية وألمانية وأيرلندية لتنفيذ عملية الاغتيال.

تأكيدات بضلوع الموساد

وذكرت صحيفة إماراتية يوم الخميس أن قائد شرطة دبي ضاحي خلفان تميم قال إنه شبه متأكد من ضلوع ضباط مخابرات إسرائيليين في اغتيال المبحوح في الإمارات الآمر الذي يزيد من تصاعد الخلاف الدولي حول حادث الاغتيال.

وتلتزم إسرائيل سياسة الصمت والغموض بشأن عمليات جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد"، بينما طالبت كل من لندن وباريس ودبلن إسرائيل بتقديم إيضاحات بخصوص استخدام تفاصيل جوازات سفر بعض مواطنيها من قبل الذين يشتبه بأنهم أعضاء فريق الاغتيال.

واتهمت مصادر في حماس بعض أعضاء حركة فتح بمساعدة إسرائيل في اغتيال المبحوح وهو قائد عسكري كبير في حماس، وحملت إسرائيل مسؤولية اغتياله وهو ما يؤكده قائد شرطة دبي بتورط ضباط مخابرات إسرائيليين في عملية الاغتيال.

وقال تميم في مقابلة مع تلفزيون دبي إنه يريد أن يتم اعتقال رئيس الموساد إذا ثبت تورط جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في اغتيال محمود المبحوح.

وتصاعدت حدة التوتر الدبلوماسي حول عملية اغتيال المبحوح بعد أن كشفت شرطة دبي أن 11 شخصا يحملون جوازات سفر أوروبية، ثلاثة ايرلنديين وستة بريطانيين وفرنسي وألماني ملاحقون لتنفيذهم عملية الاغتيال، حيث استدعت الدول المذكورة السفراء الإسرائيليين لديها لتقديم إيضاحات حول استخدام جوازات سفر مزورة في ارتكاب جريمة الاغتيال.
XS
SM
MD
LG