Accessibility links

logo-print

بكين تندد باللقاء بين اوباما والدالاي لاما وتحذر من "ضرر فادح" في العلاقات مع واشنطن


نددت الصين بشدة اليوم الجمعة باللقاء الذي جرى بين الرئيس الأميركي باراك اوباما والدالاي لاما أمس الخميس في واشنطن، محذرة من أن اللقاء يلحق "ضررا فادحا" بالعلاقات الصينية الأميركية.

واعتبرت الخارجية الصينية في بيان لها أن اللقاء يشكل "تدخلا خطيرا في الشؤون الداخلية للصين ويسيء بشكل بالغ إلى مشاعر الشعب الصيني ويلحق ضررا فادحا بالعلاقات الصينية الأميركية".

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن بكين قامت باستدعاء السفير الأميركي لديها جون هانتسمان لتقدم له احتجاجا رسميا على استقبال الدالاي لاما كما حثت واشنطن على العمل لإصلاح الضرر الذي نتج عن ما اعتبرته "انتهاكها الفاضح للأعراف الدولية".

وكان اوباما قد استقبل الزعيم الروحي لبوذيي التيبت لحوالي الساعة ونصف الساعة أمس الخميس رغم تحذيرات بكين المتكررة والتوتر الشديد الذي تشهده العلاقات الصينية الأميركية.

وفي مسعى لاحتواء غضب بكين، وصل الدالاي لاما إلى البيت الأبيض بعيدا عن الأضواء وكاميرات التصوير، لكنه قام عند انتهاء اللقاء بالخروج من البيت الأبيض والتوجه إلى الصحافيين للتأكيد على أن قضيته "عادلة" و"سلمية".

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس إن اوباما أعرب خلال اللقاء عن "دعمه القوي للحفاظ على هوية التيبت الدينية والثقافية واللغوية الفريدة وحماية حقوق أبناء التيبت في جمهورية الصين الشعبية".

وتتهم السلطات الصينية الدالاي لاما المقيم في المنفى منذ عام 1959، بالترويج لانفصال التيبت وتعارض عقد أي لقاء بينه وبين قادة أجانب.

يذكر أن الفترة الأخيرة شهدت سلسلة من الأزمات بين الولايات المتحدة والصين انعكست على العلاقات بينهما، بدءا بخلافات تجارية، تلاها إعلان عملاق الانترنت الأميركي Google تعرضه لهجمات معلوماتية مصدرها الصين، وأخيرا الكشف عن توقيع عقد ضخم لبيع أسلحة أميركية إلى تايوان التي تعتبرها بكين إقليما متمردا من أقاليمها.

XS
SM
MD
LG