Accessibility links

logo-print

مقتل ستة من عناصر حلف الأطلسي خلال العمليات العسكرية ضد معاقل حركة طالبان الأفغانية


استمرت المعارك الضارية اليوم الجمعة بين المتمردين والقوات الدولية والأفغانية في الوقت الذي قتل فيه ستة من جنود حلف شمال الأطلسي في يوم واحد خلال العملية العسكرية الجارية في مرجة أحد معاقل حركة طالبان في جنوب أفغانستان.

وقال حلف شمال الأطلسي في بيان له اليوم الجمعة إن ثلاثة عسكريين قد لقوا مصرعهم أمس الخميس في معارك مع طالبان بينما قتل ثلاثة آخرون في انفجار قنابل يدوية الصنع.

ولم يوضح حلف الأطلسي جنسيات الجنود القتلى بيد أن وزارة الدفاع البريطانية قالت إن اثنين منهم بريطانيان.

وبذلك يرتفع عدد جنود القوات الدولية الذين قتلوا منذ بداية العملية قبل سبعة أيام إلى 11 جنديا.

استمرار المعارك

وفي غضون ذلك، تواصلت المعارك بين المتمردين من حركة طالبان والقوات الدولية والأفغانية في ظل مقاومة متفاوتة من مقاتلي الحركة.

وقال بيان لقيادة حلف الأطلسي في كابل "إن عمليات تصفية المتمردين متواصلة ولا نزال نلقى مقاومة أكبر في مرجه عنها في ناد علي" شمالا.

وأضاف أن ثمة "معارك ضارية" تدور أحيانا بين الجانبين غير أنه استدرك مؤكدا أن "الوضع العام يعتبر إيجابيا".

ومن ناحيته قال الجنرال شهير محمد زازائي قائد الجيش الأفغاني في جنوب أفغانستان لوكالة الصحافة الفرنسية "إن العملية تحرز تقدما وفق الخطة وتسيطر وحداتنا على مرجه".

وأضاف أن القوات "لا تواجه مقاومة في مرجه باستثناء إطلاق نار متقطع من سطوح منازل" مشيرا إلى أن المتمردين "يفرون عند وصول القوات إلى منطقة النيران.

ووصلت أعداد من الجرافات والآليات المضادة للألغام إلى مرجه علاوة على شاحنات تنقل معدات بناء لبدء تشييد قاعدة جديدة في البلدة بحسب مسؤولين عسكريين.

وفي نهاية الأسبوع الماضي شن نحو15 آلف جندي أفغاني ومن القوات الدولية وفي طليعتها الأميركية والبريطانية، حملة واسعة على بلدة مرجه في ولاية هلمند معقل طالبان.

وبحسب مصادر إعلامية فان حلف الأطلسي يعتقد استنادا إلى التنصت على اتصالات طالبان، أن المتمردين بدأوا يفتقرون إلى الذخيرة ويطلبون المساعدة.

وتهدف الحملة العسكرية إلى استعادة السيطرة على المنطقة من أيدي المتمردين وتجار المخدرات، وطرد حركة طالبان لإعادة سلطة الحكومة المركزية على هذه المنطقة.
XS
SM
MD
LG