Accessibility links

الاتحاد الأفريقي وفرنسا يدينان انقلاب النيجر والمجلس العسكري يغلق الحدود رغم هدوء الأوضاع


أدان الاتحاد الأفريقي والحكومة الفرنسية اليوم الجمعة الانقلاب العسكري في النيجر كما دعيا مختلف الأطراف إلى الحوار والعودة للنظام الدستوري في وقت قرر فيه المجلس العسكري الحاكم إغلاق حدود البلاد بينما بدأت الأمور تعود إلى طبيعتها في شوارع العاصمة نيامي.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية إن "فرنسا تدين أي استيلاء على السلطة بطرق غير دستورية."

وأضاف في تصريحات للصحافيين أن باريس تؤيد تماما جهود المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا والاتحاد الأفريقي مشيرا إلى أن بلاده تدعو كل الأطراف "للتحلي بالمسؤولية عن مصلحة بلدها وشعب النيجر."

ودعا كافة الأطراف في النيجر ومن بينها القوات المسلحة إلى إيجاد حل للأزمة الدستورية عبر الحوار في أقرب وقت ممكن.

ومن ناحيته دعا جان بينج رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي اليوم الجمعة إلى "عودة سريعة للنظام الدستوري" في النيجر.

وعبر عن استعداد الاتحاد الأفريقي بالتعاون مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا لتسهيل عودة البلاد إلى نظامها الدستوري مرة أخرى.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد دعت أمس الخميس إلى عقد انتخابات في النيجر بعد الانقلاب الذي نفذه قادة عسكريون وأطاح بحكومة الرئيس مامادو تانجا.

عودة الحياة لطبيعتها

وفي غضون ذلك، فتحت الأسواق والبنوك والمدارس في نيامي عاصمة النيجر أبوابها كالمعتاد اليوم الجمعة بعد يوم من إطاحة قوات بالرئيس مامادو تانجا، ولم ينتشر في الشوارع إلا عدد قليل من الجنود المسلحين تسليحا خفيفا.

ودعا زعيم الانقلاب العسكري الذي ألقى القبض على تانجا بعد معركة أمس الخميس إلى الهدوء، كما أغلق حدود الدولة المنتجة لليورانيوم بينما قام أمناء الوزارات بعمل وزراء النيجر والحكام الإقليميين الذين أطاح بهم الانقلاب.

ولم يشر المجلس العسكري الحاكم إلى مدة بقائه في السلطة لكنه دعا مواطني النيجر والمجتمع الدولي إلى دعم ما يفعله.

وكان المجلس العسكري الذي أطلق على نفسه اسم المجلس الأعلى لاستعادة الديمقراطية قد اعتقل أمس تانجا ووزراءه في تبادل لإطلاق النار استمر أربع ساعات وأسفر عن مقتل ثلاثة جنود، وذلك قبل أن يقرر المجلس لاحقا تعليق الدستور وحل كل أجهزة الدولة.

وأعلن المجلس تعيين سالو غيبو رئيسا للبلاد وحل الحكومة وتعليق العمل بالدستور الذي مدد في أغسطس/آب الماضي ولاية الرئيس تانجا البالغ من العمر 71 عاما لثلاث سنوات أخرى بعد ولايتين دامتا 20 عاما مما تسبب في الأزمة السياسية الحالية في البلاد.
XS
SM
MD
LG