Accessibility links

كوشنير: فرنسا قد تعترف بدولة فلسطينية حتى قبل الاتفاق على حدود هذه الدولة


قال وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير إنه "يمكن التفكير" في الإعلان و"الاعتراف الفوري" بدولة فلسطينية حتى قبل المفاوضات المتعلقة بحدودها وذلك في حديث أدلى به لصحيفة Le Journal de Dimanche التي تصدر السبت.

وكشف كوشنير أن "المسألة المطروحة حاليا هي بناء واقع: فرنسا تدرب رجال شرطة فلسطينيين ومؤسسات تبنى في الضفة الغربية"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف "على الأثر يمكن التفكير في سرعة إعلان دولة فلسطينية والاعتراف بها فورا من قبل المجتمع الدولي قبل حتى التفاوض على الحدود".

وتابع "سأكون ميالا لهذا الأمر، إلا أني لست متأكدا من أن آخرين سيتبعون رأيي هذا حتى ولو كنت على حق".

ووصف رئيس تحرير مجلة Afrique-Asie الفرنسية ماجد نعمة تصريح كوشنير بالمهم جدا بالنسبة للفلسطينيين.

وأضاف في حديث مع "راديو سوا" من مقره في باريس "إن هذا التصريح قد يعبر عن تغيير كبير في الموقف الفرنسي وحتى في الموقف الغربي بشكل عام، خصوصا وأن الموقف الفرنسي والغربي كان يقوم على أساس أنه لا يمكن الضغط على دولة إسرائيل بأي شكل من الأشكال."

وقال نعمة "لم يتجرأ أحد بعد ويقول إن فرنسا يمكن أن تفكر في الاعتراف المباشر بالدولة الفلسطينية قبل الدخول في المفاوضات".

بدوره، رحب القيادي في حركة فتح حازم أبو شنب بتصريح كوشنير، مؤكدا تقدير الفلسطينيين لدعم فرنسا الدائم للقضية الفلسطينية.

وقال في حديث مع "راديو سوا" "إن هذا التصريح هو إيجابي".

وأضف "فرنسا من الدول التي اعترفت بإعلان الدولة الفلسطينية عام 1988، وهذا التصريح يأتي استكمالا للدبلوماسية والسياسة الفرنسية التي تقف على حدود الاعتراف والتقدير والتعامل وتسهيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية التي ترى فرنسا بأنها حق من حقوق الشعب الفلسطيني".

عباس يدرس خياراته

ويسبق كلام كوشنير زيارة يقوم بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى فرنسا يوم الأحد ويعقد فيها محادثات يوم الاثنين المقبل مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي.

ويقوم عباس حالياً بزيارة لبروكسل، وهي مقر الاتحاد الأوروبي إضافة إلى كونها العاصمة البلجيكية.

وقد قال صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين الجمعة إن عباس يدرس خياراته بشأن استئناف محادثات سلام غير مباشرة مع إسرائيل بعد اجتماعه مع دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين هذا الأسبوع.

وأضاف عريقات لوكالة رويترز "طلبنا عقد اجتماع رسمي للوزراء العرب بلجنة المتابعة وأبلغناهم بأن المشاورات وأعمال التنسيق والاستعلام التي نجريها ما زالت مستمرة مع الأميركيين والأوروبيين والروس والأمم المتحدة."

XS
SM
MD
LG