Accessibility links

المعارضة في ساحل العاج تدعو غباغبو إلى الاستقالة وسط أعمال عنف تشهدها البلاد


دعت المعارضة في ساحل العاج الرئيس لوران غباغبو إلى الاستقالة وإعادة اللجنة الانتخابية المستقلة التي حلها في 12 فبراير/ شباط.

وطالب تجمع المعارضة المعروفة باسم "الاوفويتيين" (نسبة إلى انصار الرئيس الراحل اوفويت بوانييه) رئيس البلاد إلى الاستقالة من مهامه.

وأكد في بيان صادر في ختام اجتماع لقيادته في أبيدجان، أن قرارات الرئيس لم تعد تلزم التجمع.

وأضاف البيان أن التحالف الذي يتألف من عدة أحزاب معارضة يطالب بإعادة اللجنة الانتخابية المستقلة فورا بكامل صلاحياتها ويجدد التأكيد أن مشاركته في الحكومة ثانوية.

ودعا التجمع إلى "التعبئة ومقاومة دكتاتورية غباغبو بكل الوسائل" كما فعل غداة قرار الرئيس حل الحكومة واللجنة الانتخابية المستقلة، على حد ما أضاف البيان.

وصدر البيان في حين تجري تظاهرات معارضين تتخللها أحيانا أعمال عنف في عدة أنحاء من البلاد.

وأدت مواجهات بين قوات الأمن ومعارضين في غانيونا غربي البلاد إلى مقتل خمسة.

وكان رئيس الوزراء غيوم سورو الذي أعيد تعيينه قد منح مهلة تنتهي غدا السبت لتشكيل حكومة جديدة.

بان كي مون يناشد بعودة الهدوء

من ناحيته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة عن قلقه من المواجهات التي حصلت في ساحل العاج ودعا إلى الهدوء، كما أفاد مكتبه الصحافي في بيان.

وذكر البيان أن بان كي مون يعرب عن قلقه الشديد من الوضع السياسي في ساحل العاج ويدعو كافة الأطراف لإيجاد حل دون تأخير للصعوبات التي تواجهها عملية السلام.

ودعا الأطراف إلى تسوية الأزمة السياسية الحالية عبر الحوار.

XS
SM
MD
LG