Accessibility links

logo-print

الجبهة العراقية للحوار الوطني تقرر مقاطعة الانتخابات المقررة الشهر المقبل


قررت "الجبهة العراقية للحوار الوطني" بزعامة صالح المطلك الذي منع من المشاركة في الانتخابات التشريعية لشموله بقرارات هيئة المساءلة والعدالة، مقاطعة الانتخابات المقررة الشهر المقبل.

وقال حيدر الملا الناطق باسم الجبهة في بيان صادر اليوم السبت: "بعد تصريحات قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو والسفير الأميركي في بغداد كريستوفر هيل بأن هيئة المساءلة والعدالة تدار من قبل فيلق القدس الإيراني، لا تستطيع الجبهة العراقية للحوار الوطني أن تمضي بعميلة سياسية تدار بأجندة خارجية".

وأضاف أن "قيادة الجبهة العراقية للحوار الوطني تعلن موقفها بمقاطعة الانتخابات القادمة"، وقال إن الدعوة مفتوحة لبقية الكيانات السياسية في أن تتخذ الموقف نفسه.

وتابع الملا أن القضية لا تتعلق فقط بالقرارات الإقصائية وإنما في أن تكون الأجواء المناسبة للانتخابات ووقف الاعتقالات العشوائية.

كما طالب الملا بأن تعطي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رسالة موضوعية في استقلاليتها وأن تكون القيادات الأمنية مهيئة بتوفير أجواء أمنية مناسبة تدعو أبناء الشعب العراقي للخروج إلى الانتخابات الحرة والنزيهة.

وقال إن كل هذه العوامل دعت الجبهة إلى مقاطعة الانتخابات.

"التأثير الإيراني"

وكان قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال راي اوديرنو قد اتهم الأسبوع الماضي احمد الجلبي وعلي اللامي المسؤولين عن استبعاد مرشحين من الانتخابات التشريعية، بالارتباط بالحرس الثوري الإيراني.

وقال اوديرنو في حديثه في معهد الدراسات الحربية في واشنطن إن لدى إيران تأثيرا واضحا على علي اللامي واحمد الجلبي، مضيفا "لدينا معلومات مباشرة تفيد بذلك".

وعلي اللامي هو رئيس هيئة المساءلة والعدالة التي حلت محل هيئة اجتثاث البعث، وقد استبعدت 145 مرشحا من الانتخابات المقررة الشهر المقبل في العراق بتهمة الانتماء إلى حزب البعث المنحل.

اكتشاف مخبأ عتاد ومتفجرات

على صعيد آخر، أعلن اللواء قاسم عطا الناطق باسم قيادة عمليات بغداد اكتشاف مخبأ للعتاد والمتفجرات داخل باحة أحد المساجد في حي اليرموك غرب بغداد بعد صلاة الجمعة.

وأوضح المسؤول العراقي أنه بعد انتهاء صلاة الجمعة في مسجد المصطفى في حي اليرموك، لاحظ إمام المسجد أسلاكا وأشياء غريبة داخل باحة المسجد، فقام على الأثر بإخبار القوات الأمنية التي كشفت كميات من العتاد والمتفجرات مدفونة في الباحة.

XS
SM
MD
LG