Accessibility links

logo-print

البشير يلغي أحكام الإعدام بحق منتسبين للعدل والمساواة ويوقع على إطار هدنة مع الحركة


أعلن الرئيس السوداني عمر حسن البشير السبت إلغاء أحكام الإعدام الصادرة على نحو 100 من عناصر حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور، وأضاف "وسنطلق غدا صباحا سراح 30 بالمئة من أسرى الحرب وكل هذا بداية وإبداء لحسن النية."

وقال البشير في كلمة ألقاها في إطار الحملة الانتخابية أمام مجموعة من النساء في الخرطوم "الآن أعلن إلغاء أحكام الإعدام في حق منسوبي العدل والمساواة" ويأتي ذلك ردا على التوقيع في وقت سابق السبت في تشاد لـ"اتفاق إطاري" يمهد الطريق لمباحثات سلام مباشرة بين حركة العدل والمساواة، الأقوى والأكثر تسلحا بين المجموعات المتمردة في دارفور، والحكومة السودانية.

وأوضح البشير في كلمته انه سيتوجه إلى العاصمة القطرية الدوحة في الأيام المقبلة لتوقيع هذا الاتفاق الإطاري.

مفاوضات سلام بعد توقيع الاتفاق

ومن جانبها، أعلنت حركة العدل والمساواة التي تعتبر ابرز حركات التمرد في إقليم دارفور انه تم السبت في تشاد توقيع اتفاق إطار يتضمن وقفا لإطلاق النار بين الحركة والسلطات السودانية، على أن تعقبه مفاوضات سلام بين الطرفين.

وقد وقع الاتفاق كل من غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني عمر حسن البشير لمسألة دارفور، وخليل إبراهيم زعيم حركة العدل والمساواة.

التوقيع النهائي يتم في الدوحة

ومن المتوقع أن يحصل التوقيع النهائي للاتفاق الثلاثاء المقبل في الدوحة في حضور الرئيس السوداني عمر البشير ونظيره التشادي إدريس ديبي الذي سهل التقارب بين الطرفين.

وأضاف المتحدث باسم حركة العدل والمساواة أن الطرفين وقعا أيضا السبت اتفاقا لوقف إطلاق النار، موضحا أن خليل إبراهيم أعطى أوامر لمناصريه بوقف أي نشاط عسكري.

XS
SM
MD
LG