Accessibility links

مشاورات في هولندا بعد استقالة الحكومة وسط توقعات بإجراء انتخابات مبكرة


من المقرر أن تجري ملكة هولندا غدا الاثنين مشاورات مع قادة الأحزاب السياسية في البلاد وذلك إثر استقالة الحكومة الهولندية السبت بسبب خلافات حول تمديد انتشار قواتها في أفغانستان.

وقال بيان أصدره مكتب الملكة بياتريكس أنها ستستقبل، بصفتها رئيسة الدولة الهولندية، رئيس الوزراء المستقيل يان بيتر بلكينندي زعيم الحزب المسيحي الديموقراطي الذي يعد أبرز أحزاب ائتلاف وسط اليسار، بالإضافة إلى قادة حزبين آخرين في الائتلاف وهما وزير المالية المستقيل فوتر بوس الذي يقود حزب العمل واندري روفويت زعيم حزب الوحدة المسيحية الصغير ووزير الشباب والأسرة المستقيل.
وستتباحث الملكة أيضا مع رئيسي مجلسي البرلمان.

وقدم بلكينندي السبت إلى الملكة استقالة الحكومة التي كان يرأسها منذ 2007 وهي رابع حكومة منذ 2002. غير أن الملكة لم تعلن موقفها من الاستقالة بعد. انتخابات مبكرة

هذا وقد رجح مصدر في وزارة الداخلية أن تجري انتخابات تشريعية مبكرة قبل فصل الصيف لأن تشكيل حكومة ائتلافية جديدة قد يأخذ عدة أشهر.

ويفترض أن يتكفل وزراء من الحزب المسيحي الديموقراطي وحزب الوحدة المسيحية بحقائب حزب العمل في حكومة مؤقتة تكلف إدارة الشؤون العادية والإعداد للانتخابات التي كان يتوقع أن تجري في مارس/آذار 2011.

وانسحب حزب العمل الذي يعارض تمديد انتشار القوات الهولندية في أفغانستان كما يرغب في ذلك حلف شمال الأطلسي، ليل الجمعة السبت من الائتلاف الحكومي متسببا في سقوط الحكومة.

الانسحاب في موعده

وقد توقع رئيس وزراء هولندا المستقيل أن تنسحب قوات بلاده من هناك في الموعد المقرر ما لم يحدث شيء يغير ذلك.

وأوضح في حديث لتلفزيون هولندا خطته لإعادة ألفي جندي من مقاطعة أورزوغان في أفغانستان في أغسطس/آب هذا العام.

رفض أسترالي

من جهتها، أبلغت أستراليا قوات حلف شمال الأطلسي العاملة في أفغانستان أن قواتها لن تتمكن من تولي مهمة القيادة التي كانت تتولاها قوات هولندا. وقال ستيفن سميث وزير خارجية أستراليا: "فيما يتعلق بقيادة الجهود العسكرية المبذولة في مقاطعة أورزوغان كانت قوات هولندا تقوم بالدور القيادي منذ فترة، ولقد عملنا معها عن قرب، ونقدر الخدمات التي قدمتها، لكننا كما أوضحنا في السابق لحلف الأطلسي والقوات الدولية لتثبيت الاستقرار فإن أستراليا ليست في موضع يمكنها من تولي الدور القيادي في المقاطعة."
XS
SM
MD
LG