Accessibility links

logo-print

اليمن يشدد الإجراءات الأمنية على سواحله لمنع دخول المقاتلين في الصومال إلى أراضيه


أعلنت السلطات اليمنية الأحد تشديد الإجراءات الأمنية في المحافظات الساحلية للحيلولة دون التحاق مقاتلين صوماليين بتنظيم القاعدة.

وقال بيان لقيادة وزارة الداخلية إنها طلبت من شرطة خفر السواحل والأجهزة الأمنية في المحافظات الساحلية إغلاق الممرات المائية الرئيسية في وجه المتسللين إلى الأراضي اليمنية من منطقة القرن الإفريقي.

وأوضح البيان أن هذا الإجراء يأتي في إطار الجهود التي يبذلها اليمن من أجل منع العناصر الإرهابية من التسلل إلى أراضيه وخصوصاً بعد إعلان تنظيم الشباب المجاهدين عزمه دعم العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة في اليمن.

رقابة على اللاجئين

وجاء في البيان أن الأجهزة الأمنية وضعت اللاجئين الصوماليين الموجودين في اليمن، وعددهم يصل إلى مئات الآلاف، "تحت رقابتها لمنع العناصر الإرهابية من استخدام ورقة اللجوء في الوصول إلى الأراضي اليمنية."

إلا أن البيان أكد أن التزام الحكومة اليمنية بواجباتها تجاه اللاجئين الصومال لم تتغير وأنها توليهم نفس الرعاية والاهتمام السابقين وتحرص على توفير شروط الحياة المناسبة لإقامتهم على أراضيها.

وكان سعيد الشهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قد أكد مطلع فبراير/شباط الجاري أن تنظيمه يتطلع إلى السيطرة على مضيق باب المندب الاستراتيجي بالتعاون مع المقاتلين في الصومال. كما شكر الشهري حركة "الشباب المجاهدين" في الصومال على إرسال مقاتلين للقتال إلى جانب القاعدة في اليمن.
XS
SM
MD
LG