Accessibility links

بتريوس: الولايات المتحدة بدأت الآن إتباع مسار فرض الضغوطات على إيران


أكد قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال ديفيد بتريوس أن الولايات المتحدة بدأت الآن إتباع مسار فرض الضغوطات على إيران وذلك عقب محاولتها خلال العام الماضي التواصل والحوار معها.

وقال بتريوس إن إدارة الرئيس باراك أوباما حاولت مد جسور التواصل في التعاطي مع البرنامج النووي الإيراني إلا أن طهران لم تبد التجاوب المطلوب.

وأضاف بتريوس خلال مقابلة مع محطة NBC "قمنا على مدار العام الماضي بإتباع سياسة مبنية على الحوار والتواصل، وأعتقد أنه ليس باستطاعة أحد في الوقت الراهن القول إن الولايات المتحدة وباقي دول العالم لم تمنح إيران كل الفرص السانحة لحل هذه المسألة بالأسلوب الدبلوماسي. هذا يضعنا في موقف قوي لممارسة ما يسمى بخط الضغوطات، وهذا هو المسار الذي نتبعه الآن."

وأشار بتريوس إلى أن الولايات المتحدة ستضع خططا بديلة في حال لم ينجح مسار الضغوطات.

وقال بتريوس "نحن نتحمل مسؤولية إزاء الشعب الأميركي والقائد الأعلى للقوات المسلحة وهم يتوقعون منا أن ندرس جميع الخيارات والخطط المطروحة وأن نكون مستعدين لأي طارئ، ونحن نحاول ألا نتصرف بشكل غير مسؤول في هذا الصدد."

ولفت بتريوس إلى أنه ودون أدنى شك فإن أنشطة إيران النووية قد تطورت خلال الأعوام الماضية، مضيفا أن الولايات المتحدة تعمل حاليا على وضع تقييم جديد للأمن الوطني حول إمكانيات إيران النووية.

وأضاف أن واشنطن بانتظار أيضا ما سيؤول إليه الاجتماع المقبل للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

يذكر أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعربت في تقرير سري تم تسريبه الأربعاء الماضي عن قلقها من معلومات مفادها أن طهران قد تكون في صدد تصنيع السلاح الذري.

وهي المرة الأولى التي تلمح فيها الوكالة الذرية إلى أن إيران في صدد تطوير السلاح الذري، في حين أنه لم يكن الأمر يتعلق في التقارير السابقة سوى بأنشطة سابقة.

XS
SM
MD
LG