Accessibility links

logo-print

اختفاء أحد أفراد المجموعة المتهمة باغتيال المبحوح وإسرائيل تستبعد تأثر علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي


اختفى مايكل بودنهايمر الذي ينتمي إلى المجموعة التي يشتبه بأنها اغتالت قياديا في حركة حماس في دبي بشكل غامض في إسرائيل، حسبما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الاثنين.

وأضافت الصحيفة أن اسم بودنهايمر كان لا يزال مكتوبا الأسبوع الماضي على لوحة عند مدخل عمارة مكاتب في هرتزيليا شمال تل أبيب.

غير أن اسم بودنهايمر اختفى الأحد وتبين أن الشركة التي استأجرت مكتبا في هذه البناية المعزولة وهمية، بحسب الصحيفة التي نشرت صورا تعزز ما أوردته.

ومنذ اندلاع قضية الاغتيال توارى الرجل عن الأنظار.

وكانت مجلة دير شبيغل الألمانية ذكرت من جهتها أن شخصا اسمه مايكل بودنهايمر حصل في يونيو/ حزيران الماضي على جواز سفر ألماني.

وتم تسليم هذا الجواز في كولونيا غرب ألمانيا، لرجل أكد أن اسمه مايكل بودنهايمر وقدم جواز سفر إسرائيليا صادرا في 2008، بحسب شبيغل.

وأصبح من حقه الحصول على جواز سفر ألماني بعد أن أكد أنه يقيم في كولونيا وقدم نسخة من عقد زواج أحد والديه تعرضت أسرته للاضطهاد من قبل النازيين.

في هذه الأثناء عثرت وسائل الإعلام الإسرائيلية الأسبوع الماضي على شخص آخر يدعى مايكل بودنهايمر يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والأميركية ويعيش في بناي براك قرب تل أبيب.

ونفى هذا الأخير وهو متطرف ديني ووالد أسرة كبيرة، قطعيا أي علاقة له بالقضية.

كما أنه لا يشبه في شيء الشخص الثاني الذي يحمل الاسم ذاته الذي نشرت صورته شرطة دبي.

وكانت شرطة دبي كشفت أن ستة من أعضاء المجموعة التي اغتالت محمود المبحوح في 19 يناير/ كانون الثاني، يحملون جوازات سفر بريطانية وثلاثة جوازات ايرلندية إضافة إلى جواز فرنسي وآخر ألماني.

وكانت ألمانيا طلبت الخميس من القائم بالأعمال الإسرائيلي في برلين توضيحات عن عملية الاغتيال، بحسب ما أفاد بيان للخارجية الألمانية.

ونسبت عملية الاغتيال لجهاز الموساد.

وتلتزم إسرائيل الصمت رسميا حيال القضية دافعة بغياب الأدلة على اتهامها، لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية ترجح ضلوع الموساد.


الاتحاد الأوروبي يعبر عن قلقه

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي، أنه "قلق للغاية" لاستخدام جوازات سفر أوروبية من قبل أعضاء المجموعة التي يعتقد أنها اغتالت المبحوح.

وفي المقابل، قالت مصادر إسرائيلية إن الأزمة الدبلوماسية مع عدد من دول الإتحاد الأوروبي، لن تؤثر على العلاقات بين الجانبين.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" خليل العسلي من القدس:
XS
SM
MD
LG