Accessibility links

القاهرة تحيي الذكرى الأولى لرحيل عبقري الرواية العربية


نظم المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة ندوة لإحياء الذكرى السنوية الأولى لوفاة الروائي السوداني الطيب صالح الذي أطلق عليه النقاد اسم عبقري الرواية العربية.

وشارك في الندوة التي ضمت ثلاث جلسات روائيون ونقاد بينهم خيري دومة وسيد البحراوي وأماني فؤاد وأسامة عرابي وعبد الوهاب الأسواني وإبراهيم عبد المجيد وبهاء طاهر.

وأبرزت الندوة المكانة التي بلغها صالح (1929-2009) في الأدبين العربي والعالمي خاصة بعد ترجمة روايته الشهيرة "موسم الهجرة إلى الشمال" إلى 25 لغة حسب ما ذكره إبراهيم آدم المستشار الثقافي السوداني في العاصمة المصرية، الذي أشار إلى أن صالح يشبه الروائي المصري الراحل نجيب محفوظ في الاهتمام بالتفاصيل المحلية والانطلاق منها إلى رحابة الآفاق الإنسانية العالمية.

ففي الجلسة الأولى وصف يسري عبد الله أستاذ الأدب العربي بجامعة حلوان إنجازات صالح بأنها "من أهم المشاريع السردية في مسيرة الكتابة العربية... تملك وعيا حادا بالعالم" سواء القصص والروايات.

من جهته قال عماد أبو غازي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة إن صالح مهد الطريق أمام كثير من الأدباء العرب للوصول إلى القارئ الأجنبي بفضل تعدد ترجمات أعماله كما كان شديد االاهتمام والإيمان بقضايا بلاده والكتابة عنها في أعماله المختلفة ومن خلالها جذب الاهتمام إلى الثقافة الإفريقية.

و"موسم الهجرة إلى الشمال" من الروايات العربية التي عالجت قضية تفاعل الثقافات وصدامها والعلاقة المركبة بين الشرق والغرب من خلال وجهة نظر بطل الرواية مصطفى سعيد القادم من السودان للدراسة في لندن وكان يتمتع بالذكاء لكنه يرغب في الانتقام بطريقته الخاصة من الغرب الذي احتل بلاده.
XS
SM
MD
LG