Accessibility links

logo-print

ليبرمان ينفي تورط إسرائيل في قتل المبحوح وحماس ترحب ببيان الاتحاد الأوروبي إزاء الحادث


نفى وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الاثنين من بروكسل مرة جديدة الاتهامات بتورط جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" في قتل مؤسس الجناح العسكري لكتائب القسام محمود المبحوح في دبي. واكتفى ليبرمان في تصريح أمام الصحافيين اثر اجتماع مع رئيس البرلمان الأوروبي البولندي جيرزي بوزيك بالقول:"اعتقد أنكم تشاهدون كثيرا أفلام جيمس بوند."

وفي بيان أصدرته وزارة الخارجية الإسرائيلية، قال ليبرمان إن لا شيء يثبت ضلوع إسرائيل في قتل المبحوح، وأضاف: "هناك ميل عربي لاتهام إسرائيل بكل شيء. هناك في الشرق الأوسط الكثير من الصراعات الداخلية بين الدول والمجموعات التي ليست ديموقراطية مثل إسرائيل."

"جريمة وفضيحة سياسية"

جدير بالذكر أن القائد العام لشرطة دبي كان قد أكد مرارا وجود أدلة تثبت أن الموساد الإسرائيلي هو المسؤول عن قتل المبحوح.

وفي تصريحات نشرتها صحيفة البيان الإماراتية الاثنين قال خلفان إن التحقيقات التي أجرتها شرطة دبي أدت إلى تحويل عملية اغتيال المبحوح من جريمة سياسية إلى فضيحة وأزمة سياسية لإسرائيل، والى كشف وتعرية جهاز الموساد الإسرائيلي، والأساليب المفضوحة التي استخدمتها عصابته لقتل المبحوح، حسب قوله.

ترحيب ببيان الاتحاد الأوروبي

رحبت حركة حماس بالبيان الذي أصدره وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المتعلق بقضية اغتيال مؤسس الجناح العسكري لكتائب القسام محمود المبحوح وطالبت بإدراج إسرائيل على قائمة الدول الإرهابية باعتبارها تشكل خطراً على السلم الدولي، حسبما ورد في بيان الحركة.

وكان وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قد أدانوا بشدة عملية اغتيال المبحوح واستخدام القتلة جوازات سفر وبطاقات ائتمان لمواطنين أوروبيين، دون أن يشيروا إلى أي دور لإسرائيل. غير أن حماس اعتبرت بيان الاتحاد الأوروبي بمثابة خطوة في الاتجاه الصحيح لإدانة إسرائيل، وطالبت بمزيد من الخطوات لملاحقة إسرائيل قضائيا وتجريمها.

وحذرت الحركة من التعامل مع قضية اغتيال المبحوح بمعيارين وبنوع من اللامبالاة وعدم المسئولية، مشيرة إلى أن ذلك من شأنه أن يشجع آخرين على التعامل بنفس الأسلوب، ويعرض أمن وسيادة الدول إلى خطر الإرهاب.
XS
SM
MD
LG