Accessibility links

logo-print

هيلاري كلينتون تطالب روسيا بالتعاون مع حلف الأطلسي لمواجهة التحديات المشتركة


طالبت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون روسيا بالتعاون مع حلف الأطلسي مشيرة إلى أن الحلف لا يمثل تهديدا لموسكو بل هو يتقاسم معها أهداف الدفاع المشترك.

وفي خطاب ألقته حول تطور حلف الأطلسي في القرن الـ21، شددت كلينتون على انه "في الوقت الذي تواجه فيه روسيا تحديات لأمنها، فان حلف الأطلسي لا يشكل جزءا من هذه التحديات".

وقالت الوزيرة الأميركية "نريد علاقة بين حلف الأطلسي وروسيا تكون متعاونة وتسفر عن نتائج ملموسة وتقرب أكثر هذه النتائج".

وكان الكرملين قد نشر مطلع فبراير/شباط عقيدة عسكرية جديدة تضع حلف الأطلسي على رأس التهديدات التي تواجه امن روسيا.

واعتبرت كلينتون أن المقترحات الروسية لوضع معاهدة أوروبية للأمن ومعاهدة جديدة بين حلف الأطلسي وروسيا تشكل أفكارا بناءة، مع تكرارها معارضة واشنطن لوضع معاهدات جديدة.

وأشارت إلى أن الهيكليات القائمة مثل منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس الأطلسي-روسيا كافية تماما. وقالت كلينتون للصحافيين "نريد أن نستعمل مجلس الأطلسي-روسيا كي نجري من خلاله محادثات صريحة حول المسائل الخلافية".

وأضافت "نريد أن نستعمل مجلس الأطلسي-روسيا للاحتجاج على العقيدة العسكرية الروسية الجديدة التي تعتبر أن توسيع حلف الأطلسي وتحركاته الدولية تشكل خطرا عسكريا على روسيا".

وتندد هذه العقيدة بالواقع باقتراب "البنى التحتية العسكرية للدول الأعضاء في حلف الأطلسي من روسيا وخصوصا عن طريق توسيع الحلف".

ومن ناحيته، دافع الأمين العام لحلف الأطلسي انديرس فوغ راسموسين من واشنطن عن أهداف الحلف. وقال إن "حلف الأطلسي ليس عدوا لروسيا. ليس لحلف الأطلسي أية نية لمهاجمة روسيا".

XS
SM
MD
LG