Accessibility links

مواجهات في الخليل والقدس وهنية يدعو الفلسطينيين لانتفاضة جديدة


واصل الفلسطينيون في مدينة الخليل لليوم الثاني على التوالي احتجاجاتهم على قرار إسرائيل ضم موقعين مقدسين إسلاميين في الضفة الغربية إلى قائمة مواقعها الأثرية، في حين دعا إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة لانتفاضة شعبية جديدة لمواجهة القرار الإسرائيلي.

وذكرت مصادر فلسطينية وإسرائيلية أن المواجهات اندلعت في منطقة الحرم الإبراهيمي الذي قررت الحكومة الإسرائيلية إدراجه بالإضافة إلى قبر راحيل الواقع في بيت لحم، إلى قائمة مواقعها الأثرية.

مواجهات في القدس

وامتدت المواجهات إلى مدينة القدس، حيث أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" باندلاع اشتباكات في العديد من أحياء المدينة احتجاجا على القرار الذي أصدره رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد الماضي.

وأشارت الوكالة إلى وقوع مواجهات في مخيم شعفاط بين طلبة مدارس وقوات إسرائيلية، أشعل خلالها الطلبة الإطارات المطاطية وقذفوا عناصر الجنود والشرطة بالحجارة والزجاجات الفارغة في حين رد الجيش الإسرائيلي بإطلاق القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المُسيّلة للدموع والرصاص الحي والمطاطي باتجاه الطلبة.

كما اندلعت مواجهات مماثلة بين طلبة المدارس والقوات الإسرائيلية في جبل الزيتون وشارع صلاح الدين وسط القدس، حيث دفعت السلطات الإٍسرائيلية بالمزيد من عناصر الشرطة والجيش والآليات العسكرية إلى المدينة.

"انتفاضة جديدة"

يأتي ذلك فيما دعا إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، إلى انتفاضة جديدة للرد على قرار إسرائيل.

وقال هنية في كلمة خلال اعتصام نظمه المجلس التشريعي أمام مقره في غزة، إن ما يجري في الخليل وبيت لحم هو امتداد لسياسة إسرائيلية قديمة متجددة وتنفيذ لمخطط ماكر يهدف لطمس الهوية وتغيير معالم تراثنا الإسلامي وسرقة التاريخ.

وأضاف "الاحتلال باطل وما يقوم به باطل ولا يلزم الشعب لن نعترف بالمحتل وبقراراته ولا بضمه لمقدساتنا القدس لنا والأرض لنا.. لن نعترف بهذه القرارات إنها باطلة ولا يترتب عليها شيء."

وشدد هنية في كلمته على ضرورة وقف المفاوضات مع إسرائيل والتنسيق الأمني معها الذي اعتبره أخطر من المفاوضات.

"معاقبة إسرائيل"

وعبر عن أمله أن تتخذ القمة العربية القادمة في ليبيا نهاية مارس/آذار المقبل قرارات عملية ترتقي لمستوى التحديات التي تمر بها القضية، وطالب الدول الأوروبية بمعاقبة "الاحتلال الإسرائيلي سياسيا."

إدانة عربية

وكانت الحكومة الأردنية قد أدانت القرار الإسرائيلي معتبرة أنه يستفز مشاعر ملايين المسلمين في العالم.

بدوره اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن القرار يؤكد عدم جدية إسرائيل في السلام والمفاوضات.

كما أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربي عبد الرحمن العطية بشدة قرار إسرائيل واصفا إياه بأنه "سرقة واضحة للمعالم الإسلامية والتاريخية التي تحتضنها الأراضي الفلسطينية وإنكاراً لحقائق التاريخ والجغرافيا والموروث العربي والإسلامي."
XS
SM
MD
LG