Accessibility links

العدوى في المستشفيات الأميركية قتلت 48 ألف مريض


قال تقرير صدر يوم الاثنين إن عدوى الالتهاب الرئوي والعدوى التي تنتقل بالدم في المستشفيات قتلت 48 ألف مريض وبلغت تكاليفها 8.1 مليار دولار في عام 2006.

وهذه هي الدراسة الأولى التي تحدد تكلفة هذه المشكلة واسعة الانتشار والتي تتفاقم ويقول عنها بعض الخبراء إنها تزيد من التكلفة المتزايدة للرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

وقال رامانان لاكسمينارايان من مؤسسة (الموارد من أجل المستقبل) Resources for the Future البحثية التي قامت برعاية الدراسة "في كثير من الحالات، كان يمكن تجنب هذه الأوضاع من خلال تحسين مكافحة العدوى في المستشفيات."

وكتب لاكسمينارايان وزملاؤه في دورية (أرشيف الطب الباطني) Archives of Internal Medicine أن عدوى تعفن الدم قتلت 20 بالمئة من المرضى الذين أصيبوا بها بعد إجراء جراحة.

وعكف الباحثون على دراسة سجلات الخروج من المستشفيات لنحو 69 مليون مريض بمستشفيات في 40 ولاية أميركية في الفترة بين 1998 و2006 وبحثوا عن تشخيصين اكتسبا من المستشفيات وهما الالتهاب الرئوي وتعفن الدم.

واكتشف الباحثون أن المرضى الذين أصيبوا بتعفن الدم بعد إجراء جراحة كان عليهم البقاء في المستشفى لمدة 11 يوما إضافيا في المتوسط بتكلفة 32900 دولار لكل مريض وتوفي منهم اقل قليلا من 20 بالمئة.

وتوصل الباحثون إلى أن مرضى الالتهاب الرئوي يمكثون في المستشفى 14 يوما إضافية بعد إجراء جراحة بتكلفة 46400 دولار ويتوفى منهم أكثر من 11 بالمئة.

وتدابير منع العدوى بسيطة وتشمل غسل اليدين بعناية والنظافة وفحص المرضى عند دخول المستشفيات. ولكن كشفت العديد من الدراسات أن هذه الإجراءات من الصعب تطبيقها.

XS
SM
MD
LG