Accessibility links

الجزائر تستدعي سفيرها في مالي احتجاجا على إطلاقها سراح أربعة من عناصر القاعدة


أدانت الجزائر بشدة الثلاثاء إفراج الحكومة المالية عن أربعة إسلاميين كان تنظيم القاعدة في ما يعرف ببلاد المغرب الإسلامي يطالب بإطلاق سراحهم مقابل إخلاء سبيل رهينة فرنسي، وأعلنت استدعاء سفيرها في باماكو للتشاور.

"موقف غير ودي"

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الجزائرية الثلاثاء أن قرار بلاده استدعاء سفيرها جاء ردا على إفراج الحكومة المالية عن أربعة إرهابيين بحجة أنهم حوكموا وأمضوا عقوبتهم، مضيفا أن بلاده "تدين وتندد بشدة بهذا الموقف غير الودي من جانب حكومة مالي".

وجاء القرار الجزائري بعد يوم من إعلان موريتانيا استدعاء سفيرها في مالي احتجاجا على قرار باماكو.

وأعربت الخارجية الموريتانية في بيان عن استنكارها ورفضها الشديد للخطوة التي أقدمت عليها جارتها مالي واعتبرتها خرقا للاتفاقات الموقعة بين الدولتين في مجال التعاون القضائي والتنسيق الأمني.

وأفرجت مالي ليلة الاثنين عن الإسلاميين الأربعة وهم جزائريان وموريتاني وآخر من بوركينا فاسو اعتقلوا في أبريل/نيسان 2003 في شمال مالي.

وكان تنظيم القاعدة يطالب بالإفراج عنهم مقابل إطلاق سراح الفرنسي بيار كامات المخطوف في شمال مالي منذ أواخر نوفمبر/تشرين الثاني، وهدد بقتله في حال عدم تلبية مطالبه قبل 20 فبراير/شباط.

XS
SM
MD
LG