Accessibility links

logo-print

الشرطة العراقية تعلن مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة مسيحيين في الموصل


أعلنت الشرطة العراقية أن خمسة أشخاص بينهم ثلاثة من عائلة مسيحية واحدة، وشرطي قتلوا الثلاثاء في الموصل، شرق بغداد، قبل أقل من أسبوعين عن الانتخابات التشريعية، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المصدر إن شخصا ونجليه من طائفة السريان الكاثوليك قتلوا في منزلهم مما يرفع عدد المسيحيين الذين قتلوا في هذه المدينة الواقعة على بعد 350 كلم شمال بغداد إلى ثمانية خلال عشرة أيام.

وقال خلف الجبوري الضابط في شرطة المدينة إن "مجهولين دخلوا منزل آيشوا ماروكي البالغ من العمر 59 عاما فقتلوه بالرصاص مع نجليه مخلص 31 عاما وباسم 25 عاما في حين عفوا عن زوجته وفروا بعد أن سرقوا كمية من الذهب كانت بحوزة العائلة".

وقال جرجس عبد الواحد الذي يسكن إلى جانب العائلة المنكوبة إن الجناة كانوا ثلاثة قدموا على متن دراجات نارية.

وكان ابن ثالث للوالد القتيل وهو كاهن يدعى مازن قد خطف قبل سنتين قبل أن يطلق سراحه.

وفي تل عبطة التي تبعد 35 كلم إلى الغرب من الموصل، عثرت الشرطة على جثة رجل ممزقة بالرصاص وهو في الثلاثينات من العمر ولم يتم تحديد هوية الجثة على الفور.

ومنذ الرابع عشر من فبراير/شباط قتل ثمانية مسيحيين في الموصل التي يعيش فيها ما بين 15 و20 ألف مسيحي.

وتخشى السلطات المحلية أن يكون المسيحيون أول ضحايا التوتر المتصاعد في المدينة مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية في السابع من مارس/آذار المقبل.

وتأخذ الطائفة المسيحية في العراق على السلطات عدم التحرك لحماية المسيحيين بشكل كاف.

وتعرض المسيحيون في الموصل وجوارها لموجة قتل عام 2008 أودت بحياة 40 منهم في حين أجبر نحو 12 ألف مسيحي على ترك المدينة.
XS
SM
MD
LG