Accessibility links

مسؤول إسرائيلي يزور البرازيل للتحضير لزيارة الرئيس البرازيلي لإاسرائيل


قال مسؤول إسرائيلي في برازيليا الثلاثاء إن مفاوضات السلام في الشرق الأوسط يمكن أن تستفيد من جهود المساعي الحميدة التي يقوم بها الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا، ولكن التوصل إلى حل ملموس يجب أن يكون بين الفلسطينيين وإسرائيل.

ويقوم رافاييل باراك، المسؤول السياسي في وزارة الخارجية الإسرائيلية، بزيارة مقتضبة للعاصمة البرازيلية من أجل التحضير للزيارة التي سيقوم بها لولا في مارس/آذار إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال باراك خلال مؤتمر صحافي إن "الرئيس لولا شخصية محترمة جدا في العالم. نحن نثمن كثيرا مساعيه الحميدة ونعرف حسن نواياه. ولكن في نهاية المطاف، فان الحوار الإسرائيلي الفلسطيني سيقوم به الاسرائيليون والفلسطينيون".

وأشار باراك أنه سيكون من المهم خلال زيارة لولا الشهر المقبل أن يسمع منه الفلسطينيون "رسالة سلام من اجل الحوار" المتوقف منذ الحرب على غزة في ديسمبر/كانون الأول 2008 ويناير/كانون الثاني 2009.

وقد سعت البرازيل العام الماضي إلى لعب دور أكبر في الشرق الأوسط. وفي نوفمبر/تشرين الثاني، التقى لولا على التوالي الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد.

وأوضح باراك أن زيارة لولا لاسرائيل ستكون الاولى لرئيس برازيلي.

وخلال هذه الزيارة، سيلتقي لولا الرئيس بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لاجراء محادثات ستتمحور خصوصا على البرنامج النووي الايراني.

ومن جهة اخرى، قال باراك إن المحادثات من أجل التوقيع على اتفاق تجاري بين إسرائيل والبرازيل قد بدأت بشكل جيد وعلى غرار النموذج القائم بين إسرائيل والأوروغواي.
XS
SM
MD
LG