Accessibility links

logo-print

القيلولة تعيد للدماغ نشاطه وتحفز القدرات الذهنية


أظهرت دراسة أعدتها مجموعة من الباحثين الأميركيين أن اخذ قيلولة لا يساهم في استعادة الدماغ لنشاطه فحسب وإنما في تحفيزه أيضا.

وشرح أستاذ علم النفس في جامعة بيركلي بولاية كاليفورنيا والمشرف الرئيسي على هذه البحوث أن "للنوم أثارا علاجية على مستوى القدرات العصبية الإدراكية مقارنة مع ما كانت عليه قبل اخذ القيلولة" وقد عرضت نتائج هذه الدراسات خلال المؤتمر السنوي لـ "American Association for the Advancement of Science" خلال نهاية الأسبوع الماضي في مدينة سان دييغو -كاليفورنيا.

وتابع الباحثون في الدراسة 39 شابا توزعوا على فئتين، أخذت أحداها القيلولة في حين لم تفعل الثانية.

وعند الظهر، اخضع جميع المشاركين إلى تمارين ذهنية تهدف إلى تنشيط "الحصين" وهي منطقة في الدماغ تساعد على تخزين المعلومات، وجاء أداء المجموعتين متطابقا.

وعند الساعة الثانية بعد الظهر، نام افراد المجموعة التي استبقيت لأخذ قيلولة لمدة 90 دقيقة، في حين بقي الآخرون مستيقظين. وعند الساعة السادسة بعد الظهر، اخضع جميع المشاركين في الدراسة من جديد إلى سلسلة من التمارين الذهنية حيث كان عليهم حفظ بعض المعلومات.

وتبين أن أداء الذين ظلوا مستيقظين طيلة النهار تراجع مقارنة مع التمارين السابقة. في حين حقق المشتركون الذين اخذوا قيلولة نتائج أفضل لا بل كانت قدراتهم اقوي.

وتؤكد هذه النتائج النظرية القائلة بأن النوم ضروري لإفراغ ذاكرة الدماغ القصيرة الأمد وإفساح المجال لمعلومات جديدة.
XS
SM
MD
LG