Accessibility links

إيران تكشف تفاصيل اعتقال زعيم "جند الله" وتتهم واشنطن بدعمه


أعلن وزير الاستخبارات الإيرانية أن عبد المالك ريغي زعيم جماعة "جند الله" المتمردة كان في قاعدة عسكرية أميركية قبل اعتقاله، فيما قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن ريغي مدعوم من الولايات المتحدة ويقيم علاقات معها.

وكانت وسائل إعلام إيرانية محلية قد ذكرت الثلاثاء أن السلطات الإيرانية اعتقلت ريغي المتهم بالوقوف وراء عدد من التفجيرات وعمليات القتل. وقالت قناة العالم التي تبث بالعربية من طهران إن ريغي اعتقل "في شرق البلاد" بينما ذكرت وكالة فارس أن "زعيم جند الله اعتقل مع اثنين من أعضاء المجموعة".

"العملية استغرقت خمسة أشهر"

وفي مؤتمر صحافي نقله تلفزيون برس تي. الإيراني الناطق باللغة الإنكليزية، قال وزير الاستخبارات حيدر مصلحي إن توقيف ريغي جاء نتيجة "عملية استخبارات استمرت خمسة أشهر" وقامت بها إيران "بدون أي مساعدة من دول أخرى"، وفق ما أضاف.

وأوضح مصلحي أن ريغي كان في قاعدة عسكرية أميركية قبل اعتقاله بأربع وعشرين ساعة، وأشار إلى أنه كان قد سافر إلى بعض الدول الأوروبية قبل اعتقاله.

وقال مصلحي إن الرجل الأول الذي تطارده إيران منذ سنوات اعتقل بعد اعتراض طائرة كانت تقله من دبي إلى قرغيزستان، وأشار إلى أن ريغي كان مسافرا بجواز سفر أفغاني "منحته له الولايات المتحدة".

وأضاف أن زعيم "جند الله" كان قد التقى مسؤولين عسكريين في حلف شمال الأطلسي في ابريل/ نيسان 2008.

من جهته، أوضح عضو مجلس الشورى الإيراني محمد دهقان أن ريغي أوقف بينما كان مسافرا على متن رحلة متوجهة من باكستان إلى دولة عربية. وأضاف أن الطائرة تلقت فوق مياه الخليج أمرا بالهبوط في إيران وأوقف ريغي بعد تفتيش الطائرة.

وتحمل السلطات الإيرانية مجموعة "جند الله" السنية المسلحة مسؤولية عدة اعتداءات وعمليات مسلحة وقعت خلال السنوات الأخيرة في المنطقة التي تعيش فيها أغلبية من السنة.

حيث اتهمت المجموعة بتنفيذ هجوم انتحاري أسفر عن مقتل 42 شخصا بينهم عدد من المسؤولين العسكريين الكبار خلال اجتماع لعدد من قادة حراس الثورة وأعيان قبليين في بيشين البلدة القريبة من الحدود الباكستانية.

وتبنت جماعة "جند الله" من جهتها، تفجيرا أدى إلى مقتل أكثر من 20 شخصا وجرح حوالي 50 آخرين في مايو/ أيار 2009 في مسجد شيعي في زاهدان.

وتتهم إيران الحركة المتطرفة بأنها مدعومة من الاستخبارات الباكستانية والأميركية والبريطانية لإبقاء حالة عدم الاستقرار في المناطق الإيرانية المجاورة لباكستان.

جدير بالذكر أن إيران تعتقل أحد أشقاء عبد الملك ريغي وهو عبد الحميد ريغي الذي حكم عليه بالإعدام وينتظر تنفيذ الحكم فيه.
XS
SM
MD
LG