Accessibility links

مقتل ستة إسلاميين في غارة أميركية في باكستان والحكومة تقر بمساعدة إيران على اعتقال أحد زعماء المتمردين


أعلن عسكريون باكستانيون اليوم الأربعاء أن ستة متمردين إسلاميين على الأقل قد قتلوا في هجوم صاروخي نفذته طائرة أميركية بدون طيار في منطقة بشمال غرب باكستان التي تعد هدفا منتظما لغارات أميركية تستهدف عناصر طالبان والقاعدة.

وأكد ثلاثة مسؤولين عسكريين باكستانيين طلبوا عدم كشف هوياتهم أن صاروخين اثنين سقطا في مجمع مباني في داندي داربا خيل في ولاية وزيرستان الشمالية معقل حركة طالبان باكستان المتحالفة مع القاعدة والتي تؤوي أيضا قواعد خلفية لطالبان أفغانستان.

وأوضح أحد هذه المصادر انه "كان هجوما لطائرة أميركية بدون طيار، وقتل فيه ثلاثة متمردين" مضيفا أن "الهدف كان مبنى للمتمردين" غير بعيد من الحدود الأفغانية.

مساعدة لإيران

وعلى صعيد آخر، أكد السفير الباكستاني في طهران محمد عباسي اليوم الأربعاء أن باكستان ساعدت إيران على اعتقال عبد الملك ريغي زعيم حركة جند الله السنية المتمردة على متن طائرة ركاب مدنية كانت آتية من دبي.

وقال عباسي في مؤتمر صحافي "إن هذا العمل لم يكن ممكنا لولا تعاون باكستان" مشيرا إلى أنه سيتم الكشف عن معلومات أخرى في اليومين أو الثلاثة المقبلة.

وكان وزير الاستخبارات الإيراني حيدر مصلحي قد أكد أمس الثلاثاء أن اعتقال ريغي هو نتيجة "عملية استخباراتية استمرت خمسة أشهر قامت بها إيران من دون أي مساعدة من بلدان أخرى".

وقد اتهمت حركة جند الله وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وأجهزة استخبارات أفغانية وباكستانية بمساعدة طهران في إلقاء القبض على زعيمها.

وأكد السفير الباكستاني من جهة أخرى أن "باكستان كانت تسعى أيضا إلى اعتقال ريغي"، مشيرا إلى أن التأكيدات أن زعيم جند الله وحركته كانا يستفيدان من دعم باكستاني قد "صدمته".

وأوضح السفير الباكستاني أن إسلام أباد سلمت طهران في السابق أعضاء آخرين في هذه الحركة السنية المتطرفة التي أعلنت مسؤوليتها عن عدد كبير من الاعتداءات الدامية في جنوب شرق إيران القريب من الحدود الباكستانية، ولاسيما منهم شقيق عبد الملك ريغي.

وخلص السفير الباكستاني إلى القول إنه "ليس بمقدور أي شخص أن يقول إن باكستان تقوم بتحركات ضد إيران" مؤكدا أن بلاده "تحارب الإرهاب الذي لا هوية ولا حدود له".

يذكر أن طهران كانت قد اتهمت مرارا أجهزة الاستخبارات الباكستانية والأميركية والبريطانية بدعم جند الله من أجل زعزعة الاستقرار في المناطق الإيرانية المحاذية للحدود الباكستانية.
XS
SM
MD
LG