Accessibility links

منظمة الصحة العالمية تعيد تقييم وباء أنفلونزا "H1N1 "


قالت منظمة الصحة العالمية إن لجنة الخبراء التابعة لها ستعيد تقييم وضع وباء أنفلونزا "H1N1" خلال بضعة أسابيع لتحديد ما إذا كان وصل لذروته، لكن الواضح بالفعل أنه أقل حدة من موجات تفشيه السابقة.

وأكدت لجنة الطوارئ التابعة للمنظمة يوم الثلاثاء أنه من السابق لأوانه إعلان أن المرض الذي أعلن وباء في يونيو/ حزيران الماضي قد تجاوز أسوأ مراحله.

واجري أعضاء لجنة الطوارئ المؤلفة من 15 عضوا والتي تقدم توصياتها لمدير عام المنظمة مارجريت تشان، مشاورات استمرت ساعتين لكنهم قرروا أن هناك الكثير من الشكوك المحيطة بسلوك الوباء حتى مع وجود بوادر إلى أنه بدا يتراجع في أميركا الشمالية وأوروبا.

وقال كيجي فوكودا اكبر خبير بمجال مكافحة الأنفلونزا بالمنظمة للصحفيين يوم الأربعاء إن ارتفاع مستويات الإصابة في غرب إفريقيا والخطر الذي تمثله أشهر الشتاء في نصف الكرة الجنوبي يهيمنان على مخاوف اللجنة.

وأضاف "لدينا سبب للخوف من التطور الذي قد يحدث عندما يدخل نصف العالم أشهر الشتاء."

وقال إن المنظمة تؤكد تقارير تفيد بارتفاع مستويات الإصابة في السنغال وموريتانيا وتجري فحصا لترى ما إذا كان فيروس أنفلونزا"H1N1" ينتشر في أجزاء أخرى من غرب إفريقيا.

وحث فوكودا الشعوب والحكومات على إلا يتخلوا عن حذرهم حتى إذا كانت موجة تفشي أنفلونزا "H1N1" الحالية ليست بحدة الأوبئة التي قتلت الملايين على مدار القرن الماضي.

وقد أكدت منظمة الصحة العالمية وجود 16226 حالة وفاة مرتبطة بفيروس "H1N1" المعروف إعلاميا باسم أنفلونزا الخنازير، لكن العدد الحقيقي للوفيات الذي سيستغرق التحقق من صحته عاما أو اثنين سيكون أعلى كثيرا.

وقال فوكودا إن على الناس مواصلة السعي لتلقي التطعيم ضد المرض الذي يمثل خطورة على صغار السن وخاصة من يعانون أمراضا مزمنة وكبار السن والنساء الحوامل .

وأضاف أن أكثر من 300 مليون شخص تلقوا التطعيم حتى الآن ضد أنفلونزا "H1N1" وأن الجرعات التطعيم أثبتت فعاليتها بنسبة تتراوح بين 70 و75 بالمئة.
XS
SM
MD
LG