Accessibility links

مارتن يتجنب الالتقاء بمسؤولي حماس ويعبر عن غضبه لاستخدام جوازات سفر ايرلندية مزورة في اغتيال المبحوح


أكد وزير الخارجية الايرلندية مايكل مارتن خلال زيارته لقطاع غزة اليوم الخميس أن الأشخاص الذين اغتالوا القيادي في حركة حماس محمود المبحوح ليسوا مواطنين إيرلنديين. وعبر عن غضب حكومته لاستخدام جوازات سفر إيرلندية مزورة من قبل المجموعة التي نفذت عملية الاغتيال في دبي.

وقال مارتن خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الانروا) في غزة "إننا غاضبون جدا من الاحتيال في استخدام جوازات سفر مزورة" لأشخاص من ايرلندا في قضية قتل المبحوح.

وأضاف أن "هؤلاء الأشخاص ليسوا مواطنين ايرلنديين، ومن فعلوا هذا استخدموا جوازات سفر مزورة" مؤكدا أن بلاده غاضبة من هذا العمل لأنه ينتهك سلامة نظامها.

وأكد مارتن أن "التحقيقات متواصلة في هذه القضية الخطيرة حتى يتم كشف الحقيقة".

سعي لفتح المعابر في القطاع

من جهة ثانية، أكد الوزير الايرلندي الذي وصل غزة عبر معبر رفح الحدودي مع مصر انه سيعمل مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي لفتح معابر قطاع غزة، مشيرا إلى أنه سيقوم بنقل هذه الرسالة إلى زملائه في الاتحاد الأوروبي للضغط من أجل إعادة فتح المعابر.

وقال مارتن إن زيارته لغزة هي الأولى من نوعها ووصفها بأنها إنسانية شملت مركزا لتوزيع المساعدات الغذائية ومدرستين تابعتين للانروا.

من ناحيته، أعلن عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للوكالة أن مارتن أطلع خلال زيارته لمؤسسات الوكالة في القطاع على آليات تقديم المساعدات للاجئين الفلسطينيين.

وأضاف أبو حسنة أن الوزير الإيرلندي أعلن أن بلاده ستقدم 12 مليون دولار لتحسين عمليات الاونروا في قطاع غزة.

وكان مارتن قد اتهم إسرائيل بمنعه من دخول قطاع غزة عبر معبر بيت حانون مشيرا إلى أن إسرائيل لم تقدم سببا وجيها لرفض دخوله إلى القطاع.

ومن المقرر أن لا تشمل زيارة الوزير الإيرلندي إلى قطاع غزة أي لقاءات مع مسؤولين من حركة حماس التي تسيطر على القطاع أو الحكومة المقالة.

XS
SM
MD
LG