Accessibility links

منظمة المؤتمرالإسلامي تطالب المجتمع الدولي التدخل لدى إسرائيل بشأن موقعين مقدسين في الضفة الغربية


أعلن السفير السوري لدى الأمم المتحدة، الخميس أن منظمة المؤتمر الإسلامي تطلب من المؤسسات الدولية التدخل لدى إسرائيل لكي تتخلى عن إدراج موقعين مقدسين في الضفة الغربية المحتلة ضمن تراثها، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال السفير السوري بشار الجعفري الذي ترأس بلاده الدورة 36 للمجلس الوزاري لمنظمة المؤتمر الإسلامي إن الدول الأعضاء في المنظمة كانت قد نددت بقرار إسرائيل ووصفته بالعدواني والاستفزازي وغير المسؤول.

وأضاف أن مجموعة منظمة المؤتمر الإسلامي "قررت دعوة مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة والأمين العام بان كي مون إلى تحمل مسؤولياتهم إزاء هذا الوضع البالغ الخطورة".

وتابع أن المنظمة قررت أيضا دعوة كافة المؤسسات المعنية مثل الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان واليونسكو واللجنة الرباعية للشرق الأوسط إضافة إلى البلدان الموقعة على اتفاقية جنيف إلى "اتخاذ الإجراءات الضرورية لإجبار إسرائيل على العودة عن قرارها".

وقد فجر نتانياهو موجة من الاحتجاجات في العالم العربي والإسلامي بعد أن أعلن الأحد أنه يريد أن يدرج في التراث الإسرائيلي الحرم الإبراهيمي في الخليل وقبر راحيل القريب من بيت لحم.

ويقع قبر راحيل على مدخل بيت لحم قرب القدس، وهو موقع مقدس لدى اليهود ويشكل جيبا إسرائيليا في مدينة بيت لحم الفلسطينية الخاضعة للحكم الذاتي.

والحرم الإبراهيمي الذي يشكل موضع توتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين مقسوم إلى جزئين، احدهما للمصلين المسلمين والآخر للمؤمنين اليهود منذ المجزرة التي ارتكبها مستوطن إسرائيلي في 25 فبراير/شباط 1994 وأسفرت عن مقتل 29 مصليا فلسطينيا في داخله.

واشنطن تنتقد الإجراء الإسرائيلي

كما انتقدت الإدارة الأميركية مجددا الخميس قرار إسرائيل بإضافة موقعين دينيين في الضفة الغربية إلى قائمة التراث الإسرائيلي ووصفته بأنه "استفزازي" . وقال فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة "طلبت من الجانبين الامتناع عن الأعمال الاستفزازية والأحادية التي تقوض جهود استئناف المفاوضات الهادفة إلى إنهاء العنف".
XS
SM
MD
LG