Accessibility links

رئيس الحكومة اللبنانية يقول إن عملية بناء الثقة مستمرة مع دمشق


قال رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، بعد تصريحاته التي نقلتها الصحف السورية وتضمنت بعض الانتقاد لما اعتبرته تراجعا من الحريري عن المواقف التي أعلنها خلال زيارته الأخيرة لدمشق، أكد الحريري إنه قرر السير في خط لن يتراجع عنه.

وأشار إلى أن عملية بناء الثقة مستمرة مع دمشق على قدم وساق ولن يعطلها شيء، لا كلمة من هنا ولا كلمة من هناك. مضيفا في دردشة مع الصحافيين لقد قررت السير في إعادة بناء هذه العلاقة لأنها في مصلحة لبنان وفي مصلحة سوريا والمصلحة الوطنية والمصلحة العربية هي عندي فوق كل اعتبار.
وعن التخوف من وقوع حرب إقليمية قد يكون لبنان جزءا منها، لفت الحريري إلى أنه لا شك في أن هناك تهديدات في المنطقة، ونحن نقوم باتصالات مع كل الدول الصديقة لنا ليتعاملوا مع التهديدات الإسرائيلية، ويتحدثوا إلى الإسرائيليين أيضا بكلام واضح وصريح، مجددا التأكيد أن "لبنان يطبق القرار الدولي 1701".

ورأى الحريري "أن التجاوزات الإسرائيلية المتكررة،هي التي تبرهن أكثر وأكثر أن هناك تحديات يواجهها لبنان.

وردا على سؤال حول ما نسب إلى أحد المسؤولين العسكريين الإيرانيين بشأن النفوذ الإيراني في لبنان، أجاب الحريري أن "لبنان دولة حرة مستقلة ذات سيادة ونحن ندفع الدماء في سبيل استقلال بلدنا، فليس لأحد نفوذ في لبنان إلا اللبنانيين، وهذا كلام لا نحبذه ونحن نريد أن نتعامل مع إيران كدولة وحرة وذات سيادة كما نحب أن تتعامل هي معنا."
XS
SM
MD
LG