Accessibility links

كلينتون تقارن بين برنامج إيران النووي وأزمة الصواريخ في كوبا إبان عهد الرئيس كيندي


أجرت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الخميس مقارنة بين الجدل الدائر بشأن برنامج إيران النووي وأزمة الصواريخ في كوبا عام 1962 التي كانت السبب في دفع العالم إلى حافة وقوع نكبة نووية.

وقالت أمام مجلس النواب "نحن نخوض دبلوماسية مكثفة جدا مماثلة لتلك التي جرت في عهد الرئيس كيندي".

وكان الرئيس الأسبق جون كيندي (1961-1963) قد اكتشف في أكتوبر/تشرين الأول 1962، أن الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت، يتأهب لنشر صواريخ نووية في كوبا غير بعيد عن السواحل الأميركية. وبعد أسبوع من الصراع غض الاتحاد السوفيتي النظر عن نشر تلك الصواريخ في كويا.

وقالت كلينتون الخميس "كانت فترة دبلوماسية صاحبها توتر شديد" وتم فيها "القيام بكل ما هو ممكن ليفهم المجتمع الدولي خطورة ما يجري والذهاب إلى الأمم المتحدة وتقديم الحجج واستمالة الرأي العام العالمي ضد نشر أسلحة روسية في كوبا وفي النهاية التوصل إلى اتفاق مع روسيا أدى إلى سحب الأسلحة".

وأضافت أن "هذا النوع من الدبلوماسية هو ما انخرطت فيه مع أعضاء آخرين في إدارة أوباما لأننا نأخذ على محمل الجد التهديد المحتمل الذي تشكله إيران".

مما يذكر أن مجموعة الدول الست وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا تشتبه بسعي إيران لحيازة سلاح نووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني، الأمر الذي تنفيه طهران باستمرار.
XS
SM
MD
LG