Accessibility links

logo-print

مناورات للجيش الإسرائيلي على الحدود الشمالية لاختبار القدرات العملية للجيش


أجرت هيئة الأركان الإسرائيلية هذا الأسبوع تدريبات واسعة ترمي إلى اختبار القدرات العملية لقيادة الوحدات النظامية والاحتياط في حال نشوب نزاع على حدود إسرائيل الشمالية، كما جاء في بيان عسكري إسرائيلي الخميس.

وقال البيان إن دروس الحرب ضد حزب الله في لبنان خلال الفترة من 12 يوليو/تموز وحتى 14 أغسطس/آب 2006 وهجوم "الرصاص المصبوب" ضد حماس في قطاع غزة 27 ديسمبر/كانون الأول 2008 وحتى 18 يناير/كانون الثاني 2009، أخذت في الحسبان خلال هذه التدريبات التي بدأت الأحد وانتهت مساء الخميس، كما أوضحت متحدثة باسم الجيش لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقد جرى التدريب على سيناريوهات نزاع مختلفة إضافة إلى نشر قوات جوية وبرية وبحرية والتنسيق في ما بينها.

وجرت هذه العمليات بدعم من الأقسام اللوجستية والاستخبارات والاتصالات والدفاع المدني، وجرى كل ذلك بالتنسيق مع الحكومة الإسرائيلية.

وقد أشرف رئيس هيئة الأركان الجنرال غابي اشكينازي على التدريب، وهو السادس من نوعه منذ الحرب على لبنان في يوليو/تموز 2006.

وأعلن الجنرال اشكينازي بحسب ما جاء في البيان "لا مصلحة لإسرائيل في تدهور الوضع في المنطقة، لكننا نتابع ما يجري عن كثب، ونريد أن نتأكد من قدرات الردع لدى جيشنا".

وقد حضر هذه التدريبات رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الدفاع ايهود باراك.

وكان الرئيس اللبناني ميشال سليمان قد أعرب مؤخرا عن قلقه من التهديدات الإسرائيلية لحزب الله وسوريا، مؤكدا أن هذه التهديدات ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد.

من جهته، أعلن الرئيس السوري بشار الأسد أن بلاده تقف إلى جانب لبنان لمواجهة أي عدوان إسرائيلي.
XS
SM
MD
LG