Accessibility links

القذافي يدعو إلى إعلان "الجهاد" ضد سويسرا التي وصفها بـ"الكافرة"


دعا الزعيم الليبي معمر القذافي مساء الخميس إلى "إعلان الجهاد" ضد سويسرا التي وصفها بـالدولة"الكافرة التي تهدم المساجد" بسبب حظر بناء المآذن فيها، في تصعيد جديد للتوتر القائم بين البلدين.

وجاءت دعوة القذافي في كلمة ألقاها في بنغازي بمناسبة إحياء ذكرى المولد النبوي الشريف وبحضور عدد من رؤساء ووزراء دول إسلامية وإفريقية، حيث قال إن "سويسرا الكافرة الفاجرة التي تدمر بيوت الله، هي التي يجب أن يعلن عليها الجهاد بكل الوسائل"، وفقا لوكالة الأنباء الليبية الرسمية.

وقال القذافي في حشد للمصلين ضم نحو خمسة آلاف شخص إن "أي مسلم في أي مكان من العالم يتعامل مع سويسرا هو كافر وضد الإسلام، ضد محمد، ضد الله، وضد القرآن".

وأضاف القذافي "يجب أن تتحرك جموع المسلمين إلى كل مطار في العالم الإسلامي وتمنع هبوط أي طائرة سويسرية وتتحرك إلى الموانئ وتمنع أي سفينة سويسرية وتفتش على المتاجر والأسواق وتمنع أي بضاعة سويسرية."

وحث الزعيم الليبي على مقاطعة سويسرا اقتصاديا، قائلا " قاطعوا بضائعها، قاطعوا طائراتها، قاطعوا سفنها، قاطعوا سفاراتها، قاطعوا هذه الملة الكافرة الفاجرة المعتدية على بيوت الله".

ونأت وزارة الخارجية السويسرية عن التعليق على تصريحات القذافي.

يشار إلى أن أغلبية من السويسريين أيدوا في استفتاء عام جرى في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني منع بناء المآذن باعتبارها رموزا سياسية دينية.

وتدهورت العلاقات بين ليبيا وسويسرا عام 2008 عندما اعتقل أحد أبناء القذافي في فندق بجنيف بتهمة إساءة معاملة خادمين، ثم أفرج عنه بعد فترة قصيرة وأسقطت عنه التهمة، لكن ليبيا قطعت إمدادات النفط وسحبت مليارات الدولارات من حسابات في أحد البنوك السويسرية واعتقلت اثنين من رجال الأعمال السويسريين العاملين في ليبيا، تم الإفراج عن أحدهما.

وساءت العلاقات أكثر بعد قرار سويسرا الأسبوع الماضي عدم منح تأشيرات دخول لقائمة ضمت 188 ليبيا، بينهم الرئيس الليبي وأفراد عائلته ومسؤولين كبار، بينما ردت ليبيا بوقف إصدار تأشيرات الدخول لجميع مواطني دول الاتحاد الأوروبي باستثناء بريطانيا.
XS
SM
MD
LG