Accessibility links

logo-print

رئيس الوزراء التركي يحذر الجيش ويؤكد أنه لا أحد فوق القانون


حذر رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اليوم الجمعة قيادات الجيش في تركيا مؤكدا أنه "لا أحد فوق القانون"، وذلك على خلفية الكشف عن مؤامرة من جانب بعض العسكريين للإطاحة بالحكومة عام 2003.

وقال اردوغان خلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية إن "ما يحصل اليوم هو عودة الأمور إلى طبيعتها، إنه تقدم نحرزه بصفتنا ديموقراطية متطورة"، وذلك من دون التطرق إلى المؤامرة المحتملة.

وأضاف اردوغان أن "الذين يعدون مخططات في الخفاء لسحق إرادة الشعب، عليهم أن يدركوا أنهم سيواجهون العدالة ابتداء من الآن، فلا أحد فوق القانون، ولا يستطيع أحد أن يستفيد من الإفلات من العقاب".

ورد رئيس الوزراء على انتقادات المعارضة التي اتهمت حزب العدالة والتنمية بزيادة التسلط ومحاولة ضرب مصداقية الجيش باعتباره ضمانة للعلمانية في تركيا مشيرا إلى أن "هذه العملية مؤلمة، لكنها في مصلحة الشعب التركي الذي يبلغ عدده 72 مليون نسمة".

وقال إنه "يجب ألا تساور الشكوك والمخاوف أي فرد كان" مؤكدا أن "الاتجاه الذي تسلكه تركيا واضح ، كما أنها تحرز تقدما نحو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي".

وكانت محكمة تركية قد أمرت باحتجاز 11 مشبوها جديدا في إطار الشبهات بتدبير مؤامرة ضد الحكومة الإسلامية المحافظة في عام 2003، مما رفع إجمالي الأشخاص المتورطين في هذه القضية إلى 31 شخصا، كما ذكرت وكالة أنباء الأناضول اليوم الجمعة.

XS
SM
MD
LG