Accessibility links

البرلمان الألماني يوافق على زيادة عدد الجنود في أفغانستان


وافق النواب الألماني اليوم الجمعة على قرار الحكومة بإرسال 850 جنديا إضافيا إلى أفغانستان بناء على اقتراح من حكومة المستشارة انغيلا ميركل، مما يرفع عدد القوات الألمانية العاملة في هذا البلد إلى 5350 جنديا.

وصادق البرلمان الألماني (البوندشتاغ) كذلك على إرسال 80 شرطيا إضافيا إلى أفغانستان ليرتفع عدد المدربين الألمان لقوات الشرطة الأفغانية هناك إلى 260 مدربا.

كما صادق البرلمان على مضاعفة مساعدات إعادة الاعمار المدنية في أفغانستان إلى 430 مليون يورو.

وبمقتضى القانون الألماني فإنه ينبغي أن يصادق مجلس الشيوخ (البوندشرات) على القرار، وهو أمر لا شك فيه بما أن حزب ميركل يتمتع بأغلبية في هذا المجلس.

وحصلت الحكومة المؤلفة من المحافظين والليبراليين عند التصويت على تأييد نواب الحزب الاشتراكي الديمقراطي أكبر أحزاب المعارضة مما زاد من عدد النواب المؤيدين للمقترحات الحكومية إلى 429 نائبا من أصل 528 نائبا في البرلمان، رغم تدني شعبية العمليات العسكرية في أفغانستان لدى الشعب الألماني وفقا لما تظهره نتائج استطلاعات الرأي.

وقال رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي سيغمار غابرايل اليوم الجمعة إن حزبه يتوقع أن تنتهي العمليات العسكرية الألمانية في أفغانستان "بين عامي 2013 و2015"، وذلك بعد أن كانت حكومة المستشارة انغيلا ميركل قد أعلنت في السابق نيتها البدء بسحب قواتها من أفغانستان في عام 2011، وذلك من دون تحديد موعد للانسحاب النهائي.

وكان البرلمان الألماني قد صوت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي بأغلبية 445 عضوا على تمديد مدة عمل القوات الألمانية في أفغانستان لمدة سنة إضافية.

وتضم القوات الألمانية في أفغانستان حاليا 4300 جندي، وهي القوة الأجنبية الثالثة هناك من حيث العدد بعد الولايات المتحدة وبريطانيا.

يذكر أن نواب حزب داي لينك اليساري وعدد من النواب الخضر قد صوتوا ضد إرسال المقترحات الحكومية بينما خرج النواب اليساريون من جلسة النقاش بعدما رفعوا يافطات تحمل أسماء الضحايا المدنيين الذين سقطوا في شمال أفغانستان جراء قصف قوات حلف شمال الأطلسي بأمر من ضابط ألماني في الرابع من شهر سبتمبر/أيلول الماضي.
XS
SM
MD
LG