Accessibility links

وثيقة فلسطينية تهدد بحل السلطة والتغاضي عن حل الدولتين


هددت السلطة الفلسطينية بإمكانية تخليها التام عن اتفاقيات أوسلو الموقعة في عام 1993 والتغاضي عن الحل القائم على دولتين فلسطينية وإسرائيلية والسعي بدلا من ذلك نحو تأسيس دولة واحدة للفلسطينيين والإسرائيليين معا بين نهر الأردن والبحر المتوسط، بحسب ما ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الجمعة.

وقالت الصحيفة إن ذلك التلويح ورد في مسودة وثيقة أعدها كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات نهاية العام الماضي تحت عنوان "الوضع السياسي في ضوء التطورات مع الإدارة الأميركية والحكومة الإسرائيلية والانقلاب المستمر لحركة حماس"، وتم إرسالها إلى العديد من الباحثين السياسيين غالبيتهم في أوروبا.

وأضافت الصحيفة أن عريقات أورد في الوثيقة عدة وسائل للمقاومة غير العنيفة التي ينبغي تبنيها من جانب الفلسطينيين في ظل الجمود الذي تواجهه عملية السلام من بينها وضع حد للتعاون الأمني مع إسرائيل وربطه باستئناف المفاوضات ومن ثم حل قوات الأمن الفلسطينية على الرغم من إقراره، بحسب الصحيفة، بأن ذلك سيؤدي إلى تعزيز دور حماس في عمليات حفظ النظام في الضفة الغربية.

وذكرت الصحيفة أن الوسائل التي أوردها عريقات تضمنت كذلك التخلي عن اتفاقات أوسلو وحل السلطة الفلسطينية الأمر الذي سيؤدي إلى شيوع الفوضى وإعادة السيطرة العسكرية الإسرائيلية على الضفة الغربية بأكملها.

وقالت إن عريقات ذكر في وثيقته أن الوسيلة الأخيرة للتعامل مع الوضع الراهن ستكون التخلي عن الحل المبني على قيام الدولتين والسعي بدلا من ذلك لإقامة دولة بقوميتين على كامل أراضي فلسطين التاريخية.

ونسبت الصحيفة إلى عريقات في تصريحات خاصة بها قوله إن الخيار الأخير ليس هو المفضل من جانبه لكنه "الخيار الطبيعي استنادا إلى رفض إسرائيل المستمر للعودة إلى مائدة التفاوض على الأسس التي تم الاتفاق عليها بين الدولة العبرية والسلطة الفلسطينية خلال الإدارات الأميركية السابقة".

يذكر أن الولايات المتحدة تبذل جهودا مكثفة للتقريب بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي عبر عقد مفاوضات غير مباشرة في المرحلة الأولى لتمهيد الطريق نحو إقامة مفاوضات مباشرة تشمل القضايا النهائية مثل الحدود والقدس واللاجئين.

وتشترط السلطة الفلسطينية لاستئناف المفاوضات المباشرة مع إسرائيل التزام حكومة بنيامين نتانياهو بوقف تام لبناء المستوطنات في القدس الشرقية والضفة الغربية بينما تدعو الحكومة الإسرائيلية الفلسطينيين إلى الدخول في المفاوضات دون شروط مسبقة.
XS
SM
MD
LG