Accessibility links

واشنطن تشيد بالتحول الإستراتيجي في قتال باكستان ضد مسلحي حركة طالبان


أشاد مسؤول بارز في الإدارة الأميركية بالقتال الذي تشنه باكستان ضد مسلحي حركة طالبان، وأشار إلى أن الولايات المتحدة لاحظت تحولا استراتيجيا خلال الأشهر الماضية في القتال الذي تشنه باكستان ضد مسلحي حركة طالبان.

وقال المسؤول الذي لم يكشف عن هويته: "خلال الأشهر التسعة الماضية رأينا تحولا استراتيجيا مهما في باكستان. وهو قرار قوات الأمن الباكستانية التحول للقتال ضد مقاتلي طالبان الباكستانيين".

وأشار المسؤول بشكل خاص إلى الوضع في وادي سوات في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان.

وأكد أن قوات فرقتين من الجيش الباكستاني تشن في سوات عمليات في مواجهة عصابات المتمردين، في حين كان مسؤولون أميركيون يشتبهون في أن عناصر أجهزة الاستخبارات الباكستانية يساعدون المتمردين.

انسحاب مقاتلين من المعارك

وأشار مسؤول أميركي آخر إلى انسحاب عدد كبير من المقاتلين أو القادة من ميدان المعركة خلال الأشهر الماضية، وقال إن إلقاء القوات الباكستانية القبض على عدد من قادة حركة طالبان الأفغان يشكل دليلا على تقلص الملاذات الآمنة المتاحة لهم للاختباء في باكستان.

وفي إشارة إلى القبض على الملا عبد الغني بارادار الرجل الثاني في حركة طالبان- أفغانستان، قال المسؤول الأميركي إن تعاون إسلام آباد مع الولايات المتحدة متين. وأكد على العمل عن كثب مع الباكستانيين للقبض على المتمردين، مشيرا إلى أن الباكستانيين قادرون على الوصول إلى أماكن كانت تشكل ملاذات آمنة للمتمردين.

باكستان ترفض تسليم بارادار

من ناحية أخرى، منعت محكمة لاهور العليا الحكومة الباكستانية من تسليم قادة حركة طالبان الأفغانية الى أفغانستان أو اي دولة اخرى، نافية بذلك ما أعلنه الرئيس الأفغاني حميد كرزاي الخميس حول موافقة باكستان على تسليم بارادار الذي كان اعتقل خلال عملية مداهمة على مدينة كراتشي الباكستانية.

مقتل ثلاثة شرطيين في هجوم انتحاري

من جهة أخرى، أعلنت الشرطة الباكستانية أن ثلاثة شرطيين قتلوا وجرح اكثر من عشرين آخرين في هجوم شنه انتحاري اقتحم بسيارة مفخخة بالمتفجرات مركزا للشرطة في شمال غرب باكستان. كما ألحق الهجوم أضرارا بمسجد في بلدة "كاراك" شمال غربي البلاد.

XS
SM
MD
LG