Accessibility links

logo-print

جنرال أميركي يعلن انتهاء معظم معارك عملية "مشترك" في مرجه جنوب أفغانستان


أعلن قائد عمليات الجيش الأميركي في جنوب أفغانستان الجنرال بن هودجز أن القوات العاملة تحت القيادة الأميركية أنهت معظم المعارك التي خاضتها في إطار عملية "مشترك" في مرجه في جنوب أفغانستان.

وأكد الجنرال بن هودجز في حديث لمحطة PBS التلفزيونية الأميركية أن معظم مقاتلي حركة طالبان إما قتلوا أو انخرطوا بين السكان.

وأضاف أن قادة طالبان هربوا من المنطقة بمجرد أن أطلقت القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأفغانية الحملة في 13 فبراير/ شباط.

وأشار الجنرال هودجز إلى أن بعض المعارك المتفرقة ستحدث في بعض المناطق التي لا يزال يوجد فيها بعض المعاقل، إلا أنه أعرب عن اعتقاده في المقابل بأن تكون معظم العمليات القتالية الرئيسية قد انتهت.

وتقود قوات المارينز الأميركية نحو 15 ألف جندي أميركي وأفغاني ومن قوات الحلف الأطلسي في عملية واسعة في منطقة مرجه في ولاية هلمند بهدف القضاء على عناصر طالبان الذين سيطروا على تلك المنطقة لسنوات، وفرض سيطرة الحكومة عليها.

عملية عسكرية على قندهار

هذا، وكان مسؤول أميركي في إدارة الرئيس أوباما قد أعلن في وقت سابق الجمعة أن واشنطن تعتزم القيام بعملية عسكرية جديدة في وقت لاحق من هذا العام لاستعادة السيطرة على مدينة قندهار في جنوب أفغانستان من حركة طالبان.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أنه إذا كان الهدف في أفغانستان هو التخلص من القوة الدافعة لطالبان، "فإننا نعتقد أنه يتعين علينا الذهاب إلى قندهار هذا العام".

ووصف المسؤول عملية مرجه بأنها تمهيد تكتيكي لعملية شاملة في مدينة قندهار.

وأضاف أن العملية العسكرية في مرجه تمضي على المسار الصحيح إلى حد كبير، لكن ما زال أمام قوات حلف شمال الأطلسي عدة أسابيع أخرى لتطهير المنطقة من طالبان.

يشار إلى أن السلطات الأفغانية رفعت الخميس العلم الأفغاني فوق مرجة للدلالة على تسلم الحكومة السيطرة عليها من قوات حلف الأطلسي التي يقودها المارينز.

XS
SM
MD
LG