Accessibility links

logo-print

تحذيرات من تسونامي وتشيلي تعلن حالة الطوارئ إثر الزلزال المدمر الذي ضربها


ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب تشيلي السبت إلى 214 قتيلا، وفقا لحصيلة غير نهائية نشرها وزير الداخلية التشيلية ادموندو بيريز يوما؛ وكانت الحصيلة السابقة التي نشرها المكتب الوطني للطوارئ قد أشارت إلى وقوع 147 قتيلا، مقدرة عدد الذين نكبوا أو تأثروا بالزلزال بنحو 400 ألف شخص.

وقال يوما في حديث مع الصحافيين في مقر المكتب الوطني للطوارئ "سيكون صعبا جدا الحصول على أرقام دقيقة".

يشار إلى أن إنذارات من أمواج مد بحري (تسونامي) انطلقت إثر الزلزال في كافة البلدان المطلة على المحيط الهادئ.

فقد أصدرت كل من اليابان واستراليا ونيوزيلاند تحذيرات من تسونامي كما وضع أرخبيل هاواي في حالة إنذار، في حين حذرت أجهزة الرصد الجوي الأميركية من أن المحيط الهادئ سيشهد طوال اليوم أمواج تسونامي.

وفي سانتياغو، أدت الهزة القوية التي استمرت دقيقتين، إلى إغراق المدينة في الظلام وخروج السكان مذعورين إلى الشوارع وهم في لباس النوم.

وبعد ساعات من الزلزال الذي بلغت قوته 8.8 درجات، رفض الكثير منهم العودة إلى المنزل خصوصا مع حدوث 20 هزة ارتدادية كانت أعنفها بقوة 6.9 درجات.

وقد انهارت أجزاء من الطرق السريعة وتصدعت الكثير من المباني كما أعلن عن حريق في شمال المدينة غير أنه لم يسجل انهيار أي مبنى كبير في حين أغلق المطار الدولي لمدة 24 ساعة بسبب تصدع مبنى قاعة الركاب، بحسب ما أعلن وزير النقل سيرغو بيطار.

واحد من الزلازل الكبيرة

وعن هذا الزلزال والمنطقة التي وقع فيها، قال الباحث الجيولوجي في الإدارة الاميركية للمسح الجيولوجي راندي بولدوين إن المنطقة تقع بمحاذاة منطقة زلازل نشطة.

وأضاف "من المؤكد أنه واحد من الزلازل الكبيرة التي وقعت في المنطقة. وتلك المنطقة على وجه الخصوص كانت معروفة بالزلازل الكبيرة المدمرة في الماضي وأن السكان شهدوا بعض الحوادث الكبيرة. والمنطقة نشطة وتقع بين اثنتين من الصفائح الأرضية التي تحدث فيها الهزات الأرضية والبراكين".

أما أستاذ الزلازل بالمعهد القومي للبحوث الجيوفيزيائية بمصر الدكتور رشاد القبيسي فأكد في حديث لـ"راديو سوا" أن زلزال تشيلي سيكون له تأثير كبير مثل الزلزال الذي تعرضت له تشيلي قبل 52 عاماً وأدى إلى مقتل نحو 1600 شخص.

إعلان حالة الطوارئ

هذا وأعلنت رئيسة تشيلي ميشيل باشليه في مؤتمر صحافي حالة الطوارئ في البلاد، وقالت إن فرق الإغاثة الطارئة انتشرت في المنطقة عقب الزلزال.

وأضافت باشليه "نعم كان هذا زلزالا قويا. وحدثت بعض الهزات الارتدادية بعده ومع ذلك فإن كل المؤسسات تعمل. وعقدنا اجتماعاً للجنة الإستراتيجية الطارئة بحضور مختلف القطاعات وسنعلن عن كل المعلومات التي تردنا. ندعو المواطنين إلى التزام الهدوء واتخاذ الاحتياطات اللازمة".

XS
SM
MD
LG