Accessibility links

لندن تحقق في استخدام جوازات سفر بريطانية في اغتيال المبحوح


وصل محقق خاص من الشرطة البريطانية إلى إسرائيل للتحقيق في استخدام جوازات سفر بريطانيا في اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح الشهر الماضي في دبي.

وسيجتمع المحقق البريطاني مع الأشخاص الذين يحملون الجنسيتين البريطانية والإسرائيلية والذين يتهم منفذو عملية الاغتيال باستخدام جوازاتهم البريطانية، ويدعون أنهم كانوا عرضة لجريمة انتحال الشخصية.

وتحمل شرطة دبي جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الموساد مسؤولية اغتيال المبحوح.

وقد احتجت بريطانيا وأيرلندا وفرنسا واستراليا لدى إسرائيل للاستخدام المزعوم لجوازات السفر المزورة التي يمتلكها رعاياها.

وقد التزمت إسرائيل التي ترفض التعليق على عمليات الموساد الصمت حتى الآن.

وفي هذا الصدد، قال الدبلوماسي الإسرائيلي السابق أفي بازنر "لا أحد يستطيع اتهام إسرائيل بارتكاب أي خطأ لأننا لا نعرف إن كان الموساد نفذ عملية الاغتيال أم لا."

ورغم التبعات الدبلوماسية لعملية الاغتيال في الخارج، فإن العملية تحظى بردود فعل ايجابية داخل إسرائيل، ما أدى إلى زيادة طلبات الالتحاق بجهاز الموساد.

وقال بازنر إن الأمر كله يتعلق بالغموض والإثارة، مضيفا "إنها قصة مثيرة بالطبع، وكما هو معروف فان جميع قصص الغموض والجاسوسية تنطوي على إثارة بالغة."

يذكر أن إسرائيل تحتفل بعيد الفوريم الذي درج خلاله على ارتداء ملابس خاصة، ويلاحظ أن أشهر ملابس هذا العام هي زي جاسوس الموساد.

XS
SM
MD
LG