Accessibility links

logo-print

إسرائيل تنفي علمها بقتلة المبحوح وتؤكد لحماس أنه ليس من الصعب الوصول إلى أفرادها


نفى وزير التجارة الإسرائيلية بنيامين بن اليعازر علمه بالجهة التي قتلت محمود المبحوح القيادي في حركة حماس الشهر الماضي في دبي. غير أنه قال في تصريحات أدلى بها لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن اغتيال المبحوح يؤكد لحركة حماس أنه ليس بين أفرادها شخص لا يمكن الوصول إليه.

وتوقع بن اليعازر أن يرتدع أعضاء الجماعات الإسلامية المتطرفة الأخرى بعد اغتيال المبحوح.

المبحوح خدر قبل قتله

هذا وقد أعلنت شرطة دبي الأحد أن تقارير الطب الشرعي أظهرت أن القيادي في حركة حماس محمود المبحوح خدر بمادة سكسينيل كولين قبل قتله خنقا في أحد فنادق الإمارة الشهر الماضي.

وقال بيان نشر على موقع الشرطة إن منفذي الاغتيال قاموا باستخدام مادة سكسينيل كولين التي تعرف باسم سوكساميثونيوم كلورايد لتخدير المبحوح الذي عثر عليه جثة هامدة في غرفته الفندقية في 20 يناير/كانون الثاني.

وأضاف أن المادة "تستخدم في مراحل التخدير العام لما لها من مفعول سريع يؤدي لارتخاء العضلات ويسبب فقدان للوعي لمدة محددة."

وأكد نائب قائد شرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة في البيان أن "السيناريو الذي أعد من قبل الجناة هو حقن المغدور به بهذه المادة وبعد ذلك خنقه بطريقة تبدو فيها الوفاة طبيعية ولا تظهر علامات للمقاومة من جانب المجني عليه قبل موته."

26 اشتركوا في القتل

وسبق أن اتهمت شرطة دبي 26 شخصا يحملون جوازات غربية بقتل المبحوح مؤكدة اقتناعها بوقوف جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الموساد خلف العملية. وقد حمل هؤلاء جوازات بريطانية وأيرلندية وفرنسية وأسترالية إضافة إلى شخص حمل جوازا ألمانيا.

إلى ذلك، نقل البيان عن خبير السموم في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي إن المبحوح "تم حقنه بهذه المادة التي استطاع خبراء السموم اكتشافها في جسم المبحوح قبل أن تختلط مع باقي المواد في جسمه."

وتم التعرف على المادة عبر "فحوصات وإجراءات استمرت شهرا كاملا". وسبق أن أشارت شرطة دبي إلى أن فحوصات تجرى في الخارج على عينات من جثة المبحوح.

ودعا القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان في تصريحات نشرت السبت رئيس الموساد مئير داغان إلى الاعتراف بمسوؤلية جهازه عن قتل المبحوح.
XS
SM
MD
LG