Accessibility links

مقتل فلسطيني وجرح اثنين في قطاع غزة وإصابة حارس أمن إسرائيلي في القدس الشرقية


أعلنت ألوية صلاح الدين في قطاع غزة الاثنين عن مقتل احد عناصرها وإصابة اثنين جراء قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مجموعة من الفلسطينيين في بيت لاهيا بشمال قطاع غزة.

وذكرت أن القتيل يتبع لسلاح الإشارة في ألوية صلاح الدين وكان يتتبع القوات الإسرائيلية في منطقة شمال غزة. وكانت مصادر طبية فلسطينية قد سبق أن ذكرت أن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بجروح ، وكانت جراح أحدهم خطيرة.

هذا وأوضح شهود عيان أن المدفعية الإسرائيلية أطلقت أربع قذائف باتجاه شرق بيت لاهيا فيما أعلنت ألوية الناصر أنها أطلقت قذيقة آر بي جي باتجاه القوات الإسرائيلية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية نقلا عن مصادر في القطاع أن الدبابات الإسرائيلية المتمركزة على الحدود الشمالية لقطاع غزة أطلقت قذيفتين صوب مجموعة من المواطنين كانوا يقومون بجمع الحديد والخردة لبيعها.

وفي القدس الشرقية، قالت الشرطة الإسرائيلية إن مسلحا فتح النار قرب مبنى سكني يضم مستوطنين يهودا مما أسفر عن إصابة حارس أمن بجروح طفيفة.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة إن الرصاص أطلق على حارس الأمن بالقرب من بيت يوناتان وهو مبنى سكني يضم ثماني أسر يهودية في حي سلوان الذي تسكنه أغلبية من الفلسطينيين.

تصاعد التوتر في القدس

وتصاعدت حدة التوترات في القدس منذ اندلاع العنف الأحد في المسجد الأقصى وإعلان إسرائيل اعتزامها ترميم مزارين دينيين في الضفة الغربية مقدسين لدى المسلمين واليهود في إطار مشروع لمواقع التراث اليهودي.

ووقعت اشتباكات على مدى أيام في مدينة الخليل التي تضم الحرم الإبراهيمي أحد المزارين اللذين تعتزم إسرائيل ضمهما.

اجتماع وزاري في الخليل

وتعبيرا عن رفضها للقرار الإسرائيلي، عقدت الحكومة الفلسطينية اجتماعها الأسبوعي في الخليل الاثنين.

وتوجه مجلس الوزراء بحسب بيان نشر في ختام الجلسة إلى الجهات الدولية المختلفة خاصة اللجنة الرباعية "لتحمل مسؤولياته الكاملة لوقف السياسة الإسرائيلية المدمرة لمستقبل الأمن والسلام في المنطقة" و "للتصدي لهذه القرارات التعسفية وإلزام إسرائيل على إلغائها".

واستنكر المجلس بشدة المخططات الإسرائيلية المستمرة لتغيير معالم مدينة القدس الشرقية، وإحكام السيطرة عليها وطرد سكانها كما ندد بعملية اقتحام المسجد الأقصى الأحد والتي أسفرت عن إصابة نحو 20 فلسطينيا بالإضافة إلى أربعة من عناصر الشرطة الإٍسرائيلية.

فشل عقد جلسة للتشريعي

كما نددت حركة المقاومة الإسلامية حماس أيضا بالإجراءات الإسرائيلية وسعت إلى عقد اجتماع استثنائي للمجلس التشريعي حول الخليل الاثنين في رام الله، بيد أن قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية منعت الاجتماع.

وقال عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني إنه تمت الدعوة إلى الاجتماع لبحث الإجراءات الإسرائيلية بيد أن قاعة الاجتماع كانت مغلقة. وأضاف "نحن نندد بمن منعونا من عقد هذا الاجتماع".
XS
SM
MD
LG