Accessibility links

انتقد نائب الرئيس الأميركي الأسبق آل غور المشككين في التغيير المناخي، مؤكدا أنه يتمنى لو كانت تلك الظاهرة وهما.

وخلال تطرقه لطعون في دقة نتائج تقرير أعدته في عام 2007 لجنة تابعة للأمم المتحدة معنية بتغير المناخ، قال غور إن الاحتباس الحراري مشكلة حقيقية وملحة.

وكتب غور، الذي جعل من مكافحة تغير المناخ قضيته الرئيسية منذ أن ترك البيت الأبيض في عام 2001، في صحيفة نيويورك تايمز "بالنسبة لي أتمنى بصدق لو كانت أزمة المناخ وهما. ولكن للأسف واقع الخطر الذي نواجهه لم يتغير نتيجة لاكتشاف ما لا يقل عن اثنين من الأخطاء" في تقارير لجنة الأمم المتحدة المعنية بتغير المناخ.

وجاء دفاع غور عن نتائج اللجنة بعد يومين من إعلان الأمم المتحدة تكليف هيئة علمية مستقلة لمراجعة تقرير اللجنة في ضوء الأخطاء التي كشفت.

وكانت اللجنة قد تقاسمت جائزة نوبل للسلام مع غور وأدت إلى زخم سياسي للاتفاق على معاهدة مناخ عالمية لتحل محل بروتوكول كيوتو للحد من الكربون.

يذكر أن المشككين في تغير المناخ أشاروا إلى أخطاء في تقرير اللجنة خلص إلى أن تغير المناخ لا لبس فيه وأن الأنشطة الإنسانية تسهم فيه. واعتبروا أن تلك الأخطاء دلائل على أن استنتاجات التقرير الأساسية معيبة.

ومن بين تلك الأخطاء بحسبهم المبالغة في سرعة ذوبان الأنهار الجليدية في جبال الهيمالايا في ظل ارتفاع درجات حرارة الأرض، ومعلومات حول مدى انخفاض هولندا عن سطح البحر.
XS
SM
MD
LG