Accessibility links

مصادر في المعارضة الإيرانية تقول إن الحكومة أطلقت سراح عدد من الصحافيين والمعارضين


أعلنت مصادر في المعارضة الإيرانية أن الحكومة أطلقت سراح عدد من الصحافيين والمعارضين الذين تم اعتقالهم بعد المظاهرات التي شهدتها البلاد في ديسمبر كانون أول الماضي.

ويرى مهرداد خونساري الباحث في مركز الدراسات العربية والإيرانية في لندن أن المظاهرات المؤيدة للحكومة التي خرجت الشهر الماضي عززت ثقة الحكومة بنفسها وأتاحت لها إمكانية الإفراج عن أولئك المعارضين:

"مع اقتراب بداية السنة الإيرانية الجديدة، يحاول القادة الإيرانيون إيجاد توازن بين الترغيب والترهيب، ويسعون لتعزيز المكاسب التي يعتقدون أنهم حققوها في الحادي عشر من فبراير/ شباط بالتقرب من الشعب والتساهل معه. غير أنهم يؤكدون في الوقت نفسه أنهم ليسوا مستعدين لقبول مزيد من الإخلال بالنظام".

ويوافق على هذا الرأي أليكس فاتانكا المحلل في مجلة Jane's Defense بقوله:

"أعتقد أنه من الصعب التوصل في هذه المرحلة إلى خلاصة مفادها أن هذه الفئة المتشددة التي تحكم إيران حاليا وضعت خطة حدَّدت فيها الاتجاه الذي ستتجه نحوه. فآية الله الخميني والرئيس أحمدي نجاد يقولان لمواطنيهم (تعالوا إلينا، وكونوا في زمرة الجمهورية الإسلامية، وسنتساهل معكم، ولكن إذا لم تفعلوا ذلك فستكون عاقبتكم سيئة)".

من ناحية أخرى، اتهم وزير خارجية إيران منوشهر متكي في كلمة ألقاها أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف الدول الغربية بازدواجية المعايير وانتهاك حقوق الإنسان وتشجيع الفجور والتفكك الأسري، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG