Accessibility links

سليمان: الإستراتيجية الدفاعية تهدف إلى الوصول لتركيبة تحمي لبنان


أعلن الرئيس اللبناني ميشال سليمان أن "لبنان وإن كان تبلغ عبر الأطر الدبلوماسية أن لا نية لإسرائيل للاعتداء عليه، فإن ذلك لا يطمئننا كثيرا، ونحن سنستمر في المساعي الدبلوماسية وفي تعزيز صمودنا، وهذا له دلالات سياسية ومعنوية".

وقال سليمان في حديث صحافي نشر اليوم الثلاثاء إن الهدف من الإستراتيجية الدفاعية التي سيستكمل بحثها على طاولة الحوار خلال الأيام المقبلة هو الوصول إلى تركيبة معينة تحمي لبنان وتحافظ على القدرات التي بين يديه في ظل تهديدات إسرائيل.

ووصف سليمان العلاقة بين الجيش والمقاومة بالجيدة، مشيرا إلى أنها مبنية على احترام الطرفين وعلى مصلحة لبنان.

وقال سليمان "إن القمة السورية الإيرانية الأخيرة هي قمة توحيد المواقف ضد الاعتداءات الإسرائيلية".

أما بالنسبة إلى مشاركة لبنان في القمة العربية المرتقبة في ليبيا، رأى سليمان "أن هذا الأمر يقرره مجلس الوزراء، ولكن دعونا نرى ما إذا ما كانت ليبيا تريد دعوتنا أم لا، وهي حتى اليوم لم توجه لنا مثل هذه الدعوة".

لبنان ليس محورا لأحد

وفي الشأن اللبناني أيضا، اختتم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري زيارة رسمية لقطر التقى خلالها أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وتطرقت المحادثات إلى الوضع في المنطقة والتهديدات الإسرائيلية ضد لبنان.

وأكد الحريري أن لبنان لن يكون محورا لأحد ولن تقبل حكومته بشن حرب على حساب لبنان.

وشدد الحريري على عدم إعطاء أي ذريعة لإسرائيل تستخدمها لشن هجوم على لبنان.

واعتبر الحريري أن تذرع إسرائيل بوجود حزب الله في حكومته هو تذرع في غير محله لأن حزب الله كان ممثلا في الحكومات المتعاقبة منذ عام 2005.

ونفى الحريري أي تعكير طرأ على العلاقات اللبنانية السورية، مشيرا إلى أن التواصل قائم لبناء علاقات مؤسساتية بين البلدين.

ضغوط سياسية على لبنان

من ناحية أخرى، أعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله أمس الاثنين أن اللقاء الذي جمعه الأسبوع الماضي في دمشق مع الرئيسين السوري بشار الأسد والإيراني محمود أحمدي نجاد هو "رد على كل الرسائل الأميركية" الداعية إلى وقف دعم المقاومة في لبنان والمنطقة.

وقال نصر الله في خطاب ألقاه بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف في الضاحية الجنوبية لبيروت إن هناك "ضغطا سياسيا يتعرض له لبنان والحكومة اللبنانية" في هذه المرحلة من قبل الأميركيين بسبب "امتلاك المقاومة للسلاح".

XS
SM
MD
LG