Accessibility links

logo-print

كلينتون تؤكد السعي لقرار يفرض عقوبات إضافية على إيران والصين تدعو إلى مزيد من الدبلوماسية


أعلنت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في تصريحات أدلت بها على متن الطائرة التي أقلتها إلى بوينس أيريس أن الحصول على قرار في مجلس الأمن الدولي لفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي قد يتطلب أشهراً.

وقالت كلينتون إن العمل يتم بسرعة وبدقة في مجلس الأمن الدولي. وأوضحت أنه لا يمكن إعطاء تاريخ محدد حول موعد صدور قرار عن مجلس الأمن، ولكنها رجحت أن يحصل هذا الأمر خلال الأشهر المقبلة.

وفي الوقت ذاته، دحض المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي مآخذ إيران على الوكالة الدولية للطاقة الذرية، معتبرا أنه يتوجب على طهران أن تتعاون بشكل أكبر مع المنظمة التابعة للأمم المتحدة بدل انتقادها.

وقال كراولي "لا أحد يريد أن يرى سباقاً للتسلح يتطور في منطقة الشرق الأوسط، ولكن سيكون من الأفضل على إيران بدلاً من معارضة تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن تتقدم إلى الأمام بطريقة بناءة، وأن ترد على الأسئلة التي طرحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية نيابة عن المجتمع الدولي بأكمله"

وشدد كراولي على أن الأسئلة التي طرحتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتناول أموراً عدة، لافتا إلى أنه "بطبيعة الحال، لقد كان مفتشو الوكالة الدولية للطاقة في إيران وهم الذين أثاروا القلق من عدم القدرة على الإجابة عن الأسئلة التي نطرحها جميعا، حول برامج إيران، ومنشآتها وانعدام الشفافية في شأن القضية النووية".

الدبلوماسية الصينية

هذا ودعت الصين اليوم الثلاثاء إلى إجراء المزيد من المحادثات لحل أزمة الملف النووي الإيراني بعدما أعلن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أن موسكو مستعدة للنظر في عقوبات جديدة ضد طهران.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية كين غانغ للصحافيين ردا على سؤال حول تصريحات ميدفيديف "نعتقد انه لا يزال هناك مجال للجهود الدبلوماسية ويجب على الأطراف المعنية أن تكثف جهودها".

وكان ميدفيديف قد قال أمس من باريس إن بلاده قد تدعم فرض عقوبات ذكية على إيران في حال لم تنجح الديبلوماسية الدولية في حملها على التخلي عن برنامجها النووي.

وقال ميدفيديف في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن مناشدة إيران بالعمل على برنامج نووي سلمي تحت رقابة المجتمع الدولي لم تلق استجابة.

ولخص ميدفيديف موقف روسيا بالقول "إنه إذا لم تتمخض الجهود الدبلوماسية عن نتيجة ملموسة فإن روسيا مستعدة للانضمام لشركائها من أجل دراسة فرض عقوبات ذكية على ألا تستهدف المدنيين".

وذهب ساركوزي أبعد من ذلك وقال إن العقوبات الجديدة يجب أن تكون ذكية وفعالة.

XS
SM
MD
LG