Accessibility links

logo-print

دبي تطلب من FBI تحري بطاقات ائتمان أميركية استخدمها قتلة المبحوح


ذكرت صحيفة إماراتية الثلاثاء أن دبي طلبت من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي FBI تحري بطاقات ائتمان صادرة في الولايات المتحدة استخدمها المشتبه بتورطهم في قضية اغتيال محمود المبحوح القيادي في حركة حماس.

ونقلت صحيفة ذي ناشونال الناطقة بالإنكليزية عن مصدر في FBI قوله إن التحقيق سيتحرى أيضا في احتمال تورط إسرائيل في عملية الاغتيال التي وقعت في أحد فنادق دبي في 20 يناير/كانون الثاني.

كما نقلت الصحيفة عن شرطة دبي أن 13 من 27 مشتبها بهم استخدموا بطاقات ماستر كارد المدفوعة مسبقا صادرة عن بنك ميتا بنك الأميركي لشراء تذاكر الطائرة والحجز في الفندق.

إجراءات مشددة

من جهته، أعلن قائد شرطة دبي الفريق ضاحي خلفان الثلاثاء أنه سيتم تشديد إجراءات المراقبة على الجوازات الغربية.

وقال خلفان في تعليقات على تصريحات نسبت إليه حول تشديد الرقابة على اليهود الذين يريدون الدخول إلى دبي "نحترم كل إنسان وكل دين، مسيحي ويهودي وبوذي ومسلم، ولكن سنتأكد من كل الجوازات التي نشك فيها."

وذكر أنه في السابق كان حاملو الجوازات الغربية يدخلون إلى دبي من دون تدقيق كبير "إذ لم نفكر أن إسرائيل ستستبيح جوازات دول كبرى."

وأضاف "من حقنا أن نمرر هذه الجوازات على الأشعة" مع العلم أن حاملي جوازات الدول الغربية ليسوا بحاجة إلى تأشيرة للدخول إلى الإمارات.

ملاحقة نتانياهو

وجدد خلفان التأكيد على قناعته التامة بوقوف جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "موساد" خلف اغتيال المبحوح، وأعلن مجددا أنه سيطلب من النائب العام في دبي إصدار مذكرات ملاحقة بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس الموساد مئير داغان.

وأكد خلفان أن اثنين من الغربيين الذين تتهمهم دبي بالضلوع في اغتيال المبحوح غادرا إلى الولايات المتحدة عبر مدينة أوروبية.

وبحسب الصحافة المحلية فإن الاثنين هما حامل الجواز البريطاني روي الان كانون وحامل الجواز الأيرلندي ايفان دينينغز.

وكان خلفان قد قال الاثنين إنه متأكد أن جميع المشتبه بهم في اغتيال القيادي في حركة حماس موجودون في إسرائيل مشيرا إلى ارتفاع عدد حملة الجوازات الغربية الذين تتهمهم الإمارة في هذه العملية إلى 27 شخصا.
XS
SM
MD
LG