Accessibility links

logo-print

استطلاع: الفرنسيون أكثر الأوروبيين تأييدا لحظر البرقع


أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة فايننشال تايمز الثلاثاء أن الفرنسيين هم الأكثر تأييدا لحظر البرقع في الأماكن العامة، من بين شعوب سبع دول أوروبية شملهم الاستطلاع.

وأشارت نتائج الاستطلاع إلى أن نحو 70 بالمئة من الفرنسيين ممن شملهم الاستطلاع أبدوا تأييدهم لمنع ارتداء البرقع. وقد عبر معظم الأوروبيين الذين شملهم الاستطلاع عن موافقتهم أيضا لتبني قانون مماثل في بلدانهم لكن بنسب تقل عن الفرنسيين. حيث أيد 65 بالمئة من الأسبان حظر البرقع مقابل 63 بالمئة من الايطاليين، فيما جاءت بريطانيا وألمانيا في المستويين الأقل تأييدا، إذ وافق 57 بالمئة من البريطانيين و50 بالمئة من الألمان على حظر ارتداء البرقع.

"نتائج ليست غريبة"

ونقلت فايننشال تايمز عن باتريك ويل خبير في الهوية الدينية من جامعة سوربون في باريس، قوله إنه ليس غريبا أن يأتي الفرنسيون في المرتبة الأولى بين الأوروبيين في تأييد فرض حظر على البرقع، وذلك لأن حكومة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي تبحث في طرح مشروع قانون ينص على حظر البرقع في الأماكن العامة.

وأشار ويل إلى أن هذا الاستطلاع يظهر أن عدد المواطنين الفرنسيين الذين يعارضون البرقع يزداد، وأنه جاء نتيجة للنقاش الدائر داخل فرنسا حول البرقع و"الهوية الوطنية".

وقال إن هذه النسبة ترتفع بشكل واضح في بلدان أخرى في أوروبا، مثل بريطانيا، الأمر الذي يعكس القلق المتزايد من هذه المسألة في بعض أجزاء من أوروبا.

وخارج أوروبا، أبدت أقلية من 33 بالمئة في الولايات المتحدة تأييدها لمثل هذا الحظر وأقل من 30 بالمئة في الصين.

المسح الضوئي

في المقابل يؤيد أكثر من 60 بالمئة من الأميركيين والبريطانيين استخدام أجهزة المسح الضوئي في المطارات في حين لم تتجاوز نسبة التأييد لهذه الفكرة من قبل الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع في فرنسا وايطاليا وألمانيا الـ46 بالمئة.

وقد أجرى الاستطلاع بين 3 و10 فبراير/شباط معهد Harris لحساب فايننشال تايمز وشمل عينة من 7256 شخصا في فرنسا وبريطانيا وألمانيا وايطاليا واسبانيا والولايات المتحدة والصين.

XS
SM
MD
LG