Accessibility links

logo-print

لجنة متابعة مبادرة السلام العربية تستمع إلى شرح عباس للمقترحات الأميركية حول المفاوضات مع إسرائيل


تم تأجيل اجتماع لجنة متابعة مبادرة السلام العربية الذي عقد برئاسة رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية دولة قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثانى حتى صباح الأربعاء بعد أن استمعت اللجنة مطولا لشرح رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن المقترحات الأميركية الداعية إلى أجراء محادثات غير مباشرة مع الفلسطينيين.

وكان عباس قد قام مساء الثلاثاء بزيارة إلى مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية استقبله خلالها الأمين العام للجامعة عمرو موسى قبل حضوره اجتماعا لمبادرة السلام العربية.
وعقد موسى جلسة مباحثات مع عباس فور وصوله أطلعه خلالها رئيس السلطة الفلسطينية على نتائج الاتصالات التى تجريها الولايات المتحدة مع الجانب الاسرائيلى من أجل استئناف المفاوضات مع إسرائيل.
وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في تصريح صحافي قبيل اجتماع لجنة متابعة المبادرة العربية إن السلطة الوطنية ومنظمة التحرير الفلسطينية ستلتزمان بالموقف العربي الذي سيتم الاتفاق عليه خلال اجتماع لجنة متابعة مبادرة السلام العربية.
وأضاف " أننا لن نبلور أي موقف فلسطيني بشأن المفاوضات دون اجماع عربي سواء كان هذا الاجماع بقبول الأفكار الأميركية أو رفضها ".
وحول الطرح القائم لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي قال أبو ردينة " ليس هناك أية أفكار حاليا تتعلق باستئناف المفاوضات المباشرة والموقف الفلسطيني والعربي بخصوص هذا الموضوع واضح فلا بد من وجود مرجعية واضحة للمفاوضات والوقف التام للاستيطان ".
وأشار الى أن السلطة الوطنية من حيث المبدأ ليست ضد المفاوضات بل معها ولكن دون اضاعة الوقت لأن المصلحة الوطنية الفلسطينية تتطلب الوصول الى حل بأسرع وقت ممكن واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وتابع أنه " قبل الحديث عن العودة للمفاوضات المباشرة يجب أن نحدد ما هي القواعد التي سنتفاوض عليها كما يجب أن نعرف ما هو مصير الاستيطان وإلى أي مدى ستلتزم اسرائيل بتجميد نشاطاتها الاستيطانية ".
وفيما يتعلق بالاستفزازات الإسرائيلية على الأرض والتي تشكل عبثا بالأمن والاستقرار قال أبو ردينة ان " إسرائيل لا تريد العودة للمفاوضات بل تريد أن تلوم الجانب الفلسطيني بالقول إن الفلسطينيين لا يريدون الدخول في مفاوضات ولابد من نزع هذه الذريعة بكشف حقيقة الموقف الإسرائيلي لدى المجتمع الدولي والادارة الأميركية ".
وأكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية استعداد الجانب الفلسطيني للدخول في مفاوضات لكن على أسس واضحة محذرا من أن " الجانب الإسرائيلي هو الذي يضع العراقيل لكي نقول لا حتى يتهرب هو من التزاماته حتى يلام الجانب الفلسطيني ".
وتضم لجنة متابعة مبادرة السلام العربية وزراء خارجية كل من الأردن والبحرين وتونس والجزائر والسعودية والسودان بالاضافة إلى سوريا وفلسطين وقطر ولبنان ومصر والمغرب واليمن فضلا عن دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان.
XS
SM
MD
LG