Accessibility links

مسؤولان كبيران أميركيان يواصلان الأربعاء مباحثاتهما في الصين لبحث عدة قضايا أساسية


يواصل مسؤولان كبيران في الإدارة الأميركية محادثاتهما الأربعاء مع المسؤولين الصينيين في محاولة لتحسين العلاقات بين البلدين والعمل معا على قضايا أساسية مثل ملفي إيران وكوريا الشمالية.

ويجري نائب وزيرة الخارجية الأميركية جيمس ستاينبرغ والمستشار الكبير في البيت الأبيض جيفري بادر محادثات في بكين لإعادة العلاقات الأميركية-الصينية إلى مسارها بعد سلسلة انتكاسات حول تايوان والتيبت والتجارة وحرية الانترنت.

و تأتي المهمة التي تستمر ثلاثة أيام فيما تحاول واشنطن وبكين حمل بيونغ يانغ على العودة إلى طاولة المفاوضات الدولية حول نزع أسلحتها النووية وحل الخلاف مع طهران حول برنامجها النووي المثير للجدل.

كما تأتي قبل سلسلة لقاءات مهمة بما يشمل قمة حول الأمن النووي في واشنطن في ابريل/ نيسان والجولة المقبلة من "الحوار الاستراتيجي والاقتصادي" الصيني-الأميركي الذي كان عقد في يوليو/تموز2009.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كرولي الثلاثاء "إذا كانت هذه الزيارة تعني إننا نعيد التركيز على المستقبل والقضايا المهمة التي يمكننا العمل فيها بشكل مشترك، اعتقد ان ذلك مصدر تشجيع لنا".

ولم يقدم أي من الجانبين تفاصيل حول برنامج عمل ستاينبرغ وبادر خلال زيارتهما الصين. وسيتوجهان الخميس إلى طوكيو.
XS
SM
MD
LG