Accessibility links

logo-print

ليبرمان يقدم شكوى ضد الشرطة الإسرائيلية ويتهمها بتسريب معلومات حول قضية فساد تستهدفه


قدم وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان شكوى لدى المحكمة العليا اليوم الأربعاء ضد أجهزة الشرطة في بلاده، واتهمها بأنها قامت بتسريبات إلى الصحافة غداة التحقيق معه حول قضية فساد تستهدفه.

وذكرت صحيفة جيروسليم بوست في عددها الصادر اليوم الأربعاء أن ليبرمان قدم هذه الشكوى لحث النائب العام والمدعي العام وشعبة التحقيقات في الشرطة على تقديم شرح حول السبب وراء إغلاق تحقيق داخلي في تسريبات في قضية الفساد التي يتهم بها.

وأوضح ليبرمان للصحافيين في القدس أنه قدم شكوى أمام المحكمة العليا بشأن تسريبات "منهجية وموجهة" قامت بها الشرطة بشأن التحقيق.

وأشار إلى أن الشكوى تشمل 13 ضابط شرطة من قسم التحقيقات الجنائية مطلعين على الملف.

وقال إن المحكمة العليا قد أمرت الشرطة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2008 بالتحقيق بشأن هذه التسريبات لكن الملف تم إغلاقه معتبرا أن ذلك يشكل "أمرا غير مقبول".

وأضاف ليبرمان أنه وجه رسالة إلى المستشار القانوني للحكومة يهودا واينشتاين الذي يشغل كذلك منصب مدعي عام الدولة لحثه على فتح تحقيق حول التسريبات الصحافية التي يتهم قائد الشرطة دودي كوهين بالوقوف وراءها.

وقال الوزير في رسالته إن "هذه التسريبات الفاضحة والموجهة والمتعمدة تشكل عرقلة للقضاء".

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد استجوبت ليبرمان أمس الثلاثاء حول محاولة عرقلة عمل القضاء في إطار التحقيق الذي يستهدفه للاشتباه في ضلوعه في أعمال فساد.

الشرطة تنفي التسريبات

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد تأكيده أن جهاز الشرطة لم يقم بأي تسريبات صحافية حول هذه القضية مشيرا إلى أن قيام الجهاز بإصدار بيان أمس الثلاثاء حول استجواب ليبرمان جاء لأنه "تحقيق بالغ الجدية".

وتؤكد وسائل الإعلام الإسرائيلية أن سفير إسرائيل السابق في بيلاروسيا زئيف بن-ارييه نقل إلى ليبرمان خلال زيارة هذا الأخير إلى مينسك في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2008، نسخة عن وثيقة سرية تتعلق بهذا التحقيق.

وطلبت وزارة العدل الإسرائيلية في هذه الوثيقة مساعدة نظيرتها في بيلاروسيا للتحقق من حسابات مصرفية في هذا البلد واستجواب شخصيات.

ونقل بن-ارييه هذه الوثيقة المختومة إلى السلطات في مينسك لكنه أطلع ليبرمان مسبقا على الأسئلة التي ستطرحها عليه الشرطة خلال استجوابه، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام الإسرائيلية التي أكدت أن بن-ارييه اعترف بهذه الوقائع خلال استجوابات أجرتها الشرطة.

يذكر أن ليبرمان يشغل منصب وزير الخارجية منذ نحو عام وكان قد اختار السفير بن-ارييه مستشارا سياسيا في وزارة الخارجية.

وأوصت الشرطة في أغسطس/ آب 2009 المدعي العام للدولة بملاحقة ليبرمان بتهمة الفساد وتبييض الأموال في ختام تحقيق استغرق أكثر من عشر سنوات.

وتؤكد وسائل الإعلام المحلية أن ملايين الدولارات قد دفعت في الخارج إلى ليبرمان عبر شركات وهمية وحسابات مصرفية لتمويل حملاته الانتخابية.

XS
SM
MD
LG