Accessibility links

المرجعية الشيعية في العراق تبدي قلقها من أي محاولات لتزوير الانتخابات البرلمانية


أبدت المرجعية الشيعية في النجف اليوم الأربعاء قلقها حيال أي محاولات ممكنة لتزوير الانتخابات البرلمانية التي ستجري يوم الأحد المقبل لاسيما في ظل شائعات حول إمكانية استخدام أقلام لمسح الحبر عن أوراق التصويت في مراكز الاقتراع.

وذكرت مصادر مقربة من المرجعية الشيعية أن الأخيرة "تبدي قلقها من أي محاولة لتزوير الانتخابات اثر ورود معلومات تفيد بأن هناك محاولات أبرزها استخدام أقلام ستوزع داخل مراكز الاقتراع يتم مسح حبرها بعد مرور 12 إلى 24 ساعة".

وأضافت المصادر أن "هناك مخاوف حقيقية لدى المرجعية، من حدوث تلاعب أو تزوير في الأصوات".

وكان المرجع الشيعي الكبير آية الله علي السيستاني أعلن في 26 فبراير/شباط حياده وعدم دعمه لأي جهة سياسية تخوض الانتخابات التشريعية، وذلك في أعقاب اتهام احد المراجع الشيعية وزراء مقربين من رئيس الوزراء نوري المالكي بالفساد.

وقد اتهم آية الله بشير النجفي، أحد المراجع الشيعية الأربعة، وزراء مقربين من المالكي بالفساد قائلا إن "السلطة التشريعية ضمت كثيرا من المقصرين، كما شملت التنفيذية بعضا ممن خان الوطن والشعب وسرق المال وأثار الطائفية في البلاد مثل وزير التربية خضير الخزاعي الذي ما زال يصر على فرض حكم طائفة على أخرى في البلاد"، على حد قول النجفي.

يذكر أن مكتب السيستاني كان قد بعث برسالة إلى ممثليه في جميع المحافظات العراقية يجدد فيها تأكيده على عدم دعم أي جهة سياسية في الانتخابات المقبلة.

كما قالت المرجعية الدينية الشيعية إنها لن تستقبل الشخصيات السياسية في فترة الحملات الانتخابية "تأكيدا لموقفها القاضي بالحياد وعدم دعم قائمة انتخابية على حساب أخرى".

وقد لعب المراجع الأربعة وأبرزهم السيستاني، دورا كبير في الانتخابات التشريعية عام 2005، عبر دعم الائتلاف العراقي الموحد، ممثل الشيعة آنذاك، لتولي قيادة البلاد.
XS
SM
MD
LG